الأعلى
السبت 25 أكتوبر 2014
موبايل البث المباشر

وساطة افريقية لحل الازمة بين السودان وجنوبه

وساطة افريقية لحل الازمة بين السودان وجنوبه
نقل وسيط الاتحاد الافريقي ثابو مبيكي السبت عن الرئيس السوداني عمر البشير قوله ان السودان وجنوب السودان "يحتاجان الى السلام" وان الخرطوم ملتزمة كل الاتفاقات الامنية التي وقعتها.

وقال مبيكي اثر لقائه البشير ان "الرئيس البشير اكد انه يعتقد ان الشعبين (...) يحتاجان الى السلام".

وياتي الاجتماع مع البشير اثر يومين من المشاورات مع القادة السودانيين. ويزور مبيكي العاصمة السودانية منذ الخميس في محاولة لاحياء المفاوضات بين الخرطوم وجوبا والتي توقفت بعد مواجهات على الحدود في نيسان/ ابريل.

وسيتوجه مبيكي الاحد الى جوبا في اطار وساطته.

وفي قرار اصدره في الثاني من ايار/ مايو، حض مجلس الامن الدولي السودانين على وقف المعارك على حدودهما تحت طائلة فرض عقوبات والبدء بمفاوضات غير مشروطة في موعد اقصاه 16 ايار/ مايو.

وفي قرار اخر اصدره الخميس، كرر مجلس الامن مهلته مطالبا السودان "بان يسحب فورا ومن دون شروط" الجنود وعناصر الشرطة التابعين له من منطقة ابيي المتنازع عليها، لافتا الى قيام جنوب السودان بسحب قواته من هذه المنطقة.

وكان مجلس الامن ضمن قراره الصادر في الثاني من ايار/ مايو طلبات عدة بهدف تفادي "تهديد خطير للسلام والامن الدوليين" بسبب الوضع في المنطقة الحدودية المتنازع عليها.

ودعا الجانبين الى اقامة "منطقة حدودية آمنة منزوعة السلاح" وتنشيط "الالية المشتركة للتحقق والمراقبة" في هذه المنطقة.

واضاف مبيكي ان "الرئيس البشير اكد ان السودان ملتزم كل الاتفاقات الامنية التي تم التوصل اليها".

وتابع "هذا يعني ان السودان يلتزم اقامة منطقة عازلة على الحدود بين البلدين بعمق عشرة كلم من كل جانب، وان السودان يلتزم وضع الية مشتركة لمراقبة الحدود والمنطقة العازلة".

ورغم ان جنوب السودان اكد سحب قواته تنفيذا لمطالب الامم المتحدة، شددت وزارة الخارجية السودانية على ترسيم الحدود المشتركة كشرط مسبق لسحب قواتها.

وتصاعد التوتر بين السودان وجنوب السودان منذ اعلان استقلال الثاني في تموز/ يوليو 2011 جراء خلافات على ترسيم الحدود وتقاسم عائدات النفط وتحديد وضع المناطق المتنازع عليها.

التعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟