كلام نصرالله جاء منعاً لدخول الاحتلال على خط جنيف2

الأحد ١٦ يونيو ٢٠١٣ - ٠٥:٤٢ بتوقيت غرينتش

بيروت (العالم) 16/06/2013 ـ أكد نائب رئيس مجلس النواب اللبناني السابق إيلي الفرزلي أن كلام السيد حسن نصرالله حول مسألة القصير جاء لقطع الطريق أمام كيان الاحتلال الإسرائيلي من الدخول على خط مؤتمر جنيف 2؛ محذراً من أن قرارات جنيف 2 ستنعكس فوراً على الساحة اللبنانية.

وفي حديث لقناة العالم الإخبارية حذر إيلي الفرزلي من أن الأزمة السورية وتداعياتها تنعكس مباشرة على الساحة اللبنانية؛ مؤكداً أن هذه التداعيات تستهدف كافة مكونات المجتمع اللبناني "وبشكل خاص حتى المكون السني المعتدل".
وبين أن النتائج العسكرية الميدانية التي ترتبت في القصير وبصرف النظر عن مساهمة حزب الله في حسمها: قد سببت انزعاجاً كبيراً لما أسماه سماحة السيد المشروع الهاجم أو القائم في سوريا ما دفع القوى المعنية بالهزيمة إلى حملة مضادة تحت عناوين مختلفة وفي مقدمتها العنوان المذهبي باتجاه جهوزية تأسر اتخاذ قرارات من هذا النوع والإيغال فيها على الساحة السورية.
وصرح الفرزلي أن الغرب يدرك جيداً حقيقة موازين القوى على الأرض في القصير بأن الجيش السوري كان باستطاعته تحقيق النتائج دون مشاركة حزب الله؛ لافتاً إلى أن: الانزعاج الغربي كان هو الإعلان عن هذا القرار وليس الممارسة فيه؛ لأنه باعتراف الأمم المتحدة 29 دولة تشارك وبدرجات متفاوتة على الأرض السورية.
وأضاف أن: الانزعاج ورفض السكوت عن مثل هكذا إعلان جاء لأنهم إذا سكتوا عن هذا الإعلان سيكونون مجبرون على أن يسكتوا عن إعلان المساهمة في أي معركة قادمة أو قد تضطر إسرائيل للقيام بها في الجولان وعلى الساحة السورية.
وخلص إلى القول إن رد الفعل الغربي جاء نوعاً: من رفع الجهوزية لكي يؤدي ذلك إلى انكفاء حزب الله عن الساحة السورية.
وأكد أن كلام السيد حسن نصرالله كان رداً على خلفيات الحملة التي قادها الغرب وذلك خوفاً وحماية ومنعاً من دخول الكيان الإسرائيلي على خط المفاوضات في مؤتمر جنيف 2.
كما لفت إلى أن الصراع قائم على تدمير قدرة سوريا من أن تلعب الدور الريادي والقيادي لإدارة الصراع في المنطقة؛ مضيفاً: على هذا الأساس فالموضوع هو أن يكون في سوريا كمين لجلب كل مايسمى بالقوى الـ"جهادية" في العالم والتي هي قوى تكفيرية.
وحذر نائب رئيس البرلمان اللبناني السابق قائلاً: ما إن ينتهي مؤتمر جنيف 2 وتنعكس قراراته على سوريا وتنعرف التركيبة لسوريا سينعكس ذلك على لبنان.
ولفت الفرزلي إلى أن: هناك توافق لعدم تفجير الساحة اللبنانية رغم المشاكل الموضوعية هناوهناك وهذا ماجعل سماحة السيد إلى أن ذهب بالنقاش حتى بالتفاصيل العادية إلى ضبط النفس؛ وكأني به شاء أن يؤكد حقيقة ضرورة الحفاظ على استقرار الساحة اللبنانية.
كما حذر من أن صراعاً كبيراً في المنطقة ينعكس سلباً على لبنان؛ مطالباً الجميع: أن نحافظ على حد أدنى من التوافق بين كافة شرائح المجتمع لإبقاءه بعيداً قدرالإمكان عن هذه الصراعات وتداعياتها وإلا سيكون الثمن غاليا.
19:05         15/06/              FA

المزید من الصور

كلام نصرالله جاء منعاً لدخول الاحتلال على خط جنيف2

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة