الناصري: قرار مرسي ضد دمشق املاءات غربية خليجية

الأحد ١٦ يونيو ٢٠١٣ - ٠٣:١٦ بتوقيت غرينتش

القاهرة(العالم)-16-06-2013 – اتهم الحزب الناصري المصري الرئيس محمد مرسي بالاندفاع وراء الاملاءات الاميركية الصهيونية الخليجية في قراره قطع العلاقات مع سوريا، وتحديه للمقاومة الاسلامية في لبنان، واصفا ذلك بانه نابع من الغباء السياسي وعدم قدرة مرسي على ادارة بلد كبير مثل مصر.

وقال عضو اللجنة المركزية للحزب الناصري المصري فرحات جنيدي لقناة العالم الاخبارية الاحد: خطوة (قطع مرسي العلاقات مع دمشق) غير متوقعة، واننا توقعنا مباشرة بعدها قطع العلاقات مع الكيان الصهيوني، لكن فوجئنا بهذا القرار الغريب الذي اتخذه مرسي تجاه دولة سوريا الشقيقة، وقطع العلاقات مع سوريا.

واضاف جنيدي : هذا قرار غريب ويعد في قانون وعرف السياسة المصرية جريمة بكل المقاييس لان ما بين مصر وسوريا اكبر من كل ما يحدث، معتبرا ان هناك اولويات كثيرة تحتم على الدولة المصرية ان تقف بجوار النظام والشعب في سوريا في ظل ما يعانيه الشعب السوري من تدخلات اكثر من 150 دولة داخل الاراضي السورية تحت مزاعم دعم المعارضة او المقاومة او الثورة وكلها مزاعم مدعومة من الغرب او بعض دول الخليج الفارسي التي لا تريد لسوريا الاستقرار.

واشار الى ان هناك قنبلة القاها مرسي على الجميع، من خلال اعلانه الرسمي لتبعيته لاميركا واسرائيل كما كان يفعل الرئيس المخلوع حسني مبارك، وهذا ما كان واضحا جدا في خطابه بالامس، واصفا ذلك بانه جريمة اخرى من جرائم الغباء السياسي.

وشدد جنيدي على ان ذلك يأتي تنفيذا لاملاءات اميركية واسرائيلية مدعومة من بعض دول الخليج الفارسي التي لا تريد الاستقرار في المنطقة وهدم كل الانظمة وهدم اسلحة المقاومة.

واعتبر عضو اللجنة المركزية للحزب الناصري المصري فرحات جنيدي ان مواقف مرسي هذه تأتي في وقت تعاني الحكومة الحالية من ضغوط على صعيد الداخل للالتفاف على ذلك واستعراض القوة امام الرأي العام وحركة التمرد التي تحضر لثورة جديدة ضد الحكم الفاسد.

واكد جنيدي ان تصريحات مرسي مثلت رسالة واضحة لبعض دول الخليج بانه مهم ويدعمهم في اي خطوة سواء صحيحة او خاطئة، متسائلا هل يعقل ان يتحدى رئيس مصر اخر سلاح للمقاومة في الامة العربية والمتمثل في حزب الله الذي رفع رأس العرب جميعا في حربه في عام 2006 ضد العصابات الصهيونية.

وتابع: وهل يعقل ان مصر التي تعد سريا جزء لا يتجزأ من جسدها وبينها وبين مصر دفاع مشترك، والكثير الكثير وهي الدرع الاول للامن القومي المصري، ان تقطع العلاقات بينهما، معتبرا ان ذلك غير معقول لكنه املاءات خارجية.

ووصف جنيدي الرئيس المصري بانه غير مدرك لفن السياسة وفن ادارة دولة كبيرة مثل مصر، متهما اياه بانه يندفع خلف اطروحات تأتيه من بعض الدول وضغوط داخلية من جماعة الاخوان وحزب الحرية والعدالة، ولا يعلم خطورة الخطوات التي اتخذها.

وحذر عضو اللجنة المركزية للحزب الناصري المصري فرحات جنيدي من ان قطع العلاقات مع سوريا وتحديه للجيش السوري يمثل شبه اعلان حرب ومقاطعة ضد روسيا والصين وجنوب افريقيا وايران ودول عدة تدعم الدولة السورية.
MKH-16-15:57

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة