علماء ومسؤولون ومؤسسات يتقدمون لروحاني بالتهنئة

علماء ومسؤولون ومؤسسات يتقدمون لروحاني بالتهنئة
الإثنين ١٧ يونيو ٢٠١٣ - ٠٦:٤٦ بتوقيت غرينتش

تتواصل بيانات ولقاءات التهنئة إلى الرئيس الإيراني المنتخب حسن روحاني لفوزه بنتيجة الانتخبات الرئاسية الـ11 من مختلف العلماء والشخصيات والمؤسسات في إيران.

وهنأ رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام الشيخ علي أكبر هاشمي رفسنجاني، الرئيس المنتخب حسن روحاني بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية، معرباً عن تقديره للمشاركة الحماسية للشعب في هذه الانتخابات.
وأصدر هاشمي رفسنجاني بياناً بهذه المناسبة وصف فيه الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم الجمعة بأنها تمثل ذروة الحماس والشعور والوطني والإسلامي، وتقدم بالشكر والتقدير لجميع أبناء الشعب الذين جسدوا هذه الملحمة السياسية.
وأعرب رفسنجاني عن تبريكاته للرئيس المنتخب حسن روحاني، معرباً عن أمله في أن يتمكن من خلال الرصيد القيم للثقة التي أولاها إياه الشعب التحرك في مسار تحقيق الوعود الانتخابية والبرامج المعلنة، وأن يعزز نور الأمل في المجتمع من خلال التدابير التي ستتخذها الحكومة الجديدة.
كما بعث رئيس مجلس خبراء القيادة آية الله محمد رضا مهدوي كني برسالة تهنئة إلى حجة الإسلام حسن روحاني بمناسبة انتخابه رئيساً للجمهورية.
وأكد آية الله مهدوي كني في رسالة التهنئة أن مشاركة الشعب الواسعة في الانتخابات الرئاسية وتسطيرهذه الملحمة السياسية والتي جاءت في ظل توجيهات قائد الثورة الإسلامية السيد على الخامنئي، تعد انتصاراً آخر لنظام الجمهورية الإسلامية في إيران.
ووصف رئيس مجلس خبراء القيادة، روحاني بأنه من الأنصار القدامى للإمام الخميني (رض) وقائد الثورة الإسلامية ومن أعضاء رابطة علماء الدين المجاهدين بطهران ومن المؤمنين الحقيقيين، معرباً عن أمله في أن يوفقه الله تعالى في المحافظة على الأهداف السامية للإمام الراحل (قدس سره) والالتزام بولاية الفقيه.
واعرب آية الله مهدوي كني عن عن ثقته بان الرئيس المنتخب سيكون منفذا للدستور وحافظا للدين والمذهب الرسمي في البلاد وعزة وكرامة الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
هذا وقدم رئيس مجلس الشورى الإسلامي على لاريجاني التهنئة إلى رئيس الجمهورية المنتخب حسن روحاني.
وحضر رئيس مجلس الشورى الإسلامي إلى مركز الأبحاث الاستراتيجية بمجمع تشخيص مصلحة النظام، مقدماً التهنئة إلى الدكتور حسن روحاني بمناسبة انتخابه رئيساً للجمهورية.
وكان لاريجاني قد أصدر أمس الأحد بياناً هنأ فيه فوز الدكتور حسن روحاني في انتخابات رئاسة الجمهورية.
وعقد لاريجاني وروحاني أول اجتماع مشترك أكدا فيه حل المشكلات الاقتصادية والمعيشية للشعب.
وصرح رئيس مجلس الشورى الإسلامي عقب هذا الاجتماع أنه بحث مع الرئيس المنتخب أوضاع البلاد ومشكلتي التضخم والبطالة.
وأضاف لاريجاني أنه تم في هذا الاجتماع أيضاً إجراء مشاورات بشأن تشكيل الحكومة المقبلة.
بدوره أشار روحاني إلى أنه كانت لديه لقاءات متعددة مع لاريجاني، وقال: بدأنا اليوم اول خطوة للتعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.
وعلى صعيد متصل أصدر الحرس الثوري بياناً أكد فيه استعداده التعاون مع الحكومة المقبلة برئاسة حجة الإسلام والمسلمين حسن روحاني في إطار الواجبات والمسؤوليات القانونية المسندة إليه.
وأعرب الحرس الثورفي بيانه عن شكره وتقديره للشعب الإيراني: الذي أثبت ولاءه ووفاءه لنظام الجمهورية الإسلامية من خلال زحفه المليوني إلى صناديق الاقتراع والمشاركة في الاستحقاق الرئاسي.
كما أصدر جيش الجمهورية الإسلامية بياناً هنأ فيه الشعب الإيراني لتسطيره الملحمة السياسية بمشاركته في الاستحقاق الرئاسي وانتخاب الدكتور حسن روحاني رئيساً للبلاد.
وأعلن جيش الجمهورية الإسلامية في بيانه أن الملحمة السياسية التي دعها إليها قائد الثورة الإسلامية تحققت وأن الشعب الإيراني كما هو معهود أدهش العالم بأسره مرة أخرى من خلال مشاركة منقطعة النظير في الاستحقاق الانتخابي.
وهنأ الجيش قائد الثورة الإسلامية السيد على الخامنئي والشعب الإيراني والرئيس المنتخب حسن روحاني سائلاً المولى القدير أن يوفقه في خدمة المواطنين والذود عن قيم الثورة الإسلامية والحفاظ على موروثي الثورة المتمثل بنظام الجمهورية الإسلامية وولاية الفقيه.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة