زفاف طهران وبهت الذي كفر!

زفاف طهران وبهت الذي كفر!
الإثنين ١٧ يونيو ٢٠١٣ - ٠٧:٤٣ بتوقيت غرينتش

قالوا عنها انها معلبة ومهندسة على جسم من يريده النظام الحاكم ولن يخرج من صناديق الاقتراع الا من يريده المحركون لاوركسترا النظام من وراء الستار! قالوا عنها انها غير نزيهة ومزيفة ولا تحمل في جنباتها معايير الانتخابات الحرة!

قالوا عنها انها تفتقر الى ابسط معايير الديمقراطيات العريقة ولن يخرج من صناديقها الا من هو من عظام الرقبة المرضي عنه من قبل المرشد الاعلى !
ومع ذلك قرروا الرقص على انغامها بهدف الاندساس بين جنباتها لعلهم يعكرون على اصحابها حفلة اعراسهم ليلة زفاف العروس!

لكن ‘طهران’ لم تصغ لهم بل ادارت سمعها عنهم واحتشد اهل العريس والعروس في يوم زفاف صاخب قل نظيره في تاريخ الامم العريقة !

وهكذا اختار العريس (الشعب) عروسه (مرشحه) فاذا بها اخر ما كانوا يتصورون بل وفاقت كل توقعاتهم وانتهى العرس على احسن حال و’بهت الذي كفر’ !
لم يكن الاسم الذي انتخبته لكنها اللعبة التي ارتضيتها كما اكثرية شعب ايران الساحقة ونجح الاختبار بتفوق للمرة الحادية عشرة !

قالوا عنه انه مرشح المعارضة الذي لن يحتمله النظام وسيخرج من صناديق الاقتراع الاسم الذي علبه هو للناس مكررا بذلك عملية التزييف والتلاعب التي لطالما اتقنها منذ بداية الثورة و’بهت الذي كفر!’

قالوا عن انتخابات الدورة السابقة بانها زورت لصالح الرئيس نجاد واقاموا الدنيا ولم يقعدوها على مدى الاربع سنوات الماضية !
لكنهم اضطروا ليقبلوا بها ويصرحوا على انها انزه انتخابات واكثرها ديمقراطية في العالم بعدما خرج من صناديقها الرئيس الذي زعموا انه منهم ولهم مع ان الحكومة هي نفس الحكومة والاليات هي نفسها والنظام هو نفس النظام و’بهت الذي كفر!’

قالوا عنه اولا انه مرشح ‘اليمين المحافظ’ وانه لا يمكن ان يمثل مطالبنا مطلقا ولما جاءتهم الاشارة من وراء جدر اعلنوه مرشح اصلاحات الحد الادنى ولما خرج من بين صناديق الاقتراع قالوا انهم هم من صنعوا المعجزة رغم انهم صوتوا على انغام ‘اوركسترا ولاية الفقيه’ وكانوا بذلك يشاركون عمليا في حفلة زفاف ‘طهران’ ام عواصم المقاومة علموا بذلك ام لم يعلموا و’بهت الذي كفر’ !

ليست وحدها طهران كانت المحتفلة والمحتفية بهذا العرس الديمقراطي بل كانت معها القدس الشريف الفلسطينية وبيروت وبغداد ودمشق والقصير حتى سراييفو بل وبعيدا حتى كاراكاس ومعها كل عواصم ومدن العالم الحالمة بالتحرر من ربقة التبعية لمعايير الديمقراطية الغربية المزيفة ذات الطابع الانكلو ساكسوني الاستعلائي !

ما اضحكني واثار شفقتي وسط هذه الملحمة الشعبية والعرس الملحمي هو ذلك الصوت المبحوح الذي ظهر من بين ضجيج العواصم المتكسرة على انغام ما يسمى ب ‘الربيع العربي’ وهو يقول: اطالب رئيس الجمهورية الجديد بمراجعة موقف بلاده من الازمة في سوريا !

الا يدري ان الرجل الاول في النظام والقائد العام للقوات المسلحة في البلاد وصاحب الكلمة الفصل في رسم السياسات العامة وتحديد مساراتها حسب القانون والدستور الايراني كما الفقه والتشريع الاسلامي الذي تنتمي اليه طهران هو الولي الفقيه وقائد الثورة الاسلامية!؟

وان رئيس الجمهورية هو الرجل الثاني المكلف بتنفيذ واجراء هذه السياسات على احسن وجه وادق صورة وانه مسؤول امام الله والشعب الذي اختاره لهذه المهمة واذا ما قرر الخروج على تلك السياسات سيقوم الشعب بعزله واخراجه من المشهد العام من خلال مجلس الشورى الاسلامي!
 

ولما كان ثمة تشريع وقانون بل و’امر عمليات’ لا لبس فيه من القيادة العليا ان انصروا اهليكم ما استطعتم في دمشق وحلب والقصير وبيروت وبغداد وفي كل مكان تخاض فيه المواجهة ضد ثلاثي الصهيونية والاستعمار الامريكي والتكفيرية العالمية استعدادا للمنازلة الكبرى على الجليل الاعلى وبيت المقدس الشريف ‘ فهل باستطاعة رئيس ايا كان مذهبه اصلاحيا ام محافظا ام وسطيا ان يغير قيد شعرة في امور استراتيجية كهذه تعتبر من ثوابت النظام؟!

هل تمكن رفسنجاني او خاتمي او احمدي نجاد يوما في تغيير احداثيات هذا التوجه حتى يتمكن روحاني ‘روحي له الفداء’ من ذلك ؟! و’بهت الذي كفر’!
اخيرا وليس آخرا ومن باب التذكير فقط لمن قد يكون الامر قد اشتبه عليه فان روحاني هذا هو عضو مؤسس في ‘رابطة علماء الدين المناضلين’ الاصولية وعضو مجلس الخبراء وعضو مجلس تشخيص مصلحة النظام اضافة الى كونه الممثل الشخصي للولي الفقيه في المجلس الاعلى للامن القومي الاعلى مرة اخرى وليس اخيرة ‘وبهت الذي كفر’!


*محمد صادق الحسيني

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة