صحفي تركي :

مشاركة النقابات ستصعّد الاحتجاجات في تركيا

الإثنين ١٧ يونيو ٢٠١٣ - ٠٢:٣٠ بتوقيت غرينتش

اسطنبول ( العالم) 17/6/2013 – قال الصحفي التركي سامي هاشم ان طبيعة الاحتجاجات التركية تحولت الى هدوء نسبي مشوب بالحذر في ساعات الصباح الاولى ومسيرات ومواجهات في الليل .

واوضح هاشم في حديث مع قناة العالم صباح الاثنين ان ليلة أمس شهدت اسطنبول مواجهات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين ، حيث حاول المتظاهرون الوصول الى ميدان تقسيم فتصدت لهم الشرطة بقسوة والقت عليهم وابلا من قنابل الغاز بحيث ان رائحة الغاز امتدت الى مسافات واسعة في محيط الميدان وطالت المنازل والمحال التجارية والمباني المختلفة .
واضاف ان تظاهرات الامس لم تقتصر على اسطنبول بل امتدت الى العديد من المدن ومن بينها اظنة التي شهدت اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الامن احتجاجا على اجتياح ميدان تقسيم من قبل الشرطة وحديقة غيزي ، كما شهد شارع كندي في انقرة الموصل الى ميدان كيزيلاي نفس المشهد حيث القيت كميات كبيرة من القنابل على المتظاهرين .
واشار الصحفي التركي الى ان ابرز حدث في تركيا اليوم هو اعلان اهم النقابات  اضرابا عاما في البلاد تضامنا مع المتظاهرين واستنكارا للقمع الذي مارسته السلطة معهم ، وستقوم هذه النقابات التي تضم اكثر من مليون عضو بتنظيم تظاهرات في المدن التركية خاصة في اسطنبول للتعبير عن دعم النقابات لمطالب المتظاهرين والاحتجاج على سياسات حكومة رجب طيب اردوغان خاصة في استعمال القوة المفرطة في التعامل مع المتظاهرين .
وتوقع الصحفي التركي ان مشاركة النقابات ستوسع من رقعة المواجهات وستتطور الاوضاع على مستوى الميدان ، خاصة وان من المتوقع انضمام نقابات اخرى على أثر اعتقال الاطباء المتطوعين في الميدان ، كما حدث في مشاركة نقابات المحامين بعد اعتقال اكثر من خمسين محاميا شاركوا في احتجاجات ميدان تقسيم .
وحول التجمع الذي نظمه اردوغان لانصاره في اسطنبول وخطابه فيهم ، قال هاشم ان المحتجين لا يتأثرون أمام الضغوط أو يستسلمون لها بسهولة ، فهم يرون انهم يدافعون عن قضية عادلة ، حتى وان كان الطرف الاخر يخالفها ، وفي اخر اعلان لتضامن تقسيم طالب المحتجون باقالة حكام اسطنبول وانقرة واظنة وازمير واطلاق سراح المعتقلين السياسيين وعدم قمع التظاهرات من قبل قوات الامن .
Ma.11:46.17
 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة