اعلان "حالة تأهب" في سيناء

اعلان
الجمعة ٠٥ يوليو ٢٠١٣ - ١٢:٣٠ بتوقيت غرينتش

قال متحدث باسم الجيش المصري اليوم الجمعة إن الجيش لم يعلن حالة الطواريء في محافظتي جنوب سيناء والسويس وإنما هو في "حالة تأهب" في سيناء.

وكان موقع الاهرام الالكتروني قد نقل عن قائد الجيش الثالث الميداني قوله إنه تم "رفع درجة الاستعداد القصوى بين عناصر تأمين الجيش وأفرع التشكيلات الرئيسية في محافظتي السويس وجنوب سيناء."

جاء هذا بعد أن فتح مسلحون "إسلاميون" النار على مطار العريش القريب من الحدود مع قطاع غزة وإسرائيل وعلى ثلاث نقاط تفتيش وتعرض مركز شرطة في رفح على الحدود مع غزة لقصف صاروخي مما أسفر عن إصابة الكثير من الجنود.

وقال مصدر عسكري‭‭ ‬‬إن الجيش على اهبة الاستعداد في هذه المنطقة الاستراتيجية وإن الإعلان هو لطمأنة الجنود والشعب ان الجيش مستعد في سيناء. واضاف ان الجيش في حالة تأهب دائمة بالسويس.

وقال الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس إن حركة السفن لم تتأثر بهجمات وقعت في سيناء. واضاف ان 48 سفينة عبرت القناة اليوم الجمعة.
وشن مسلحون "إسلاميون" عددا من الهجمات على نقاط تفتيش للشرطة والجيش في سيناء في وقت مبكر اليوم الجمعة وذلك بعد يومين من تدخل الجيش للاطاحة بالرئيس محمد مرسي.
وقالت قوات الأمن إن جنديا قتل واصيب اثنان اخران بعد ان اطلق صاروخ على نقطة شرطة في رفح على الحدود مع قطاع غزة. وتقع نقطةالشرطة بالقرب من مقرات للمخابرات الحربية.
وفي وقت سابق اطلق مهاجمون قذائف صاروخية على نقاط تفتيش تحرس مطار العريش بالقرب من الحدود مع قطاع غزة واسرائيل في هجوم هو الاحدث ضمن سلسلة من الانتهاكات بالمنطقة التي تضعف بها السيطرة الأمنية.
ولم يتضح بعد اذا كان هناك تنسيق بين منفذي هذه الهجمات أو اذا كانت ردا على الاطاحة بمرسي.

ووجد متشددون "اسلاميون" يعتقد ان لهم صلات بتنظيم القاعدة لانفسهم موطئ قدم في شبه جزيرة سيناء ذات الكثافة السكانية المحدودة احيانا بالتواطؤ مع مهربين من البدو ومسلحين فلسطينيين من غزة.

من جانب اخر اعلنت وزارة الداخلية في الحكومة الفلسطينية في غزة ان مصر اغلقت صباح اليوم الجمعة معبر رفح البري الحدودي مع القطاع الى اجل غير مسمى بسبب "الاوضاع الامنية" في سيناء.
وقال ماهر ابو صبحة مدير عام هيئة المعابر والحدود التابعة لوزارة الداخلية في حكومة حماس على الموقع الالكتروني للوزارة ان "الجانب المصري ابلغنا رسميا باغلاق معبر رفح البري الى اجل غير مسمى بسبب الاوضاع الامنية في رفح المصرية والشيخ زويد في سيناء".
وجاءت هذه الاجراءات بعد ان فتح مسلحون النار على مطار العريش القريب من الحدود مع قطاع غزة وفلسطين المحتلة وعلى ثلاث نقاط تفتيش وتعرض مركز شرطة في رفح على الحدود مع غزة لقصف صاروخي ما أدى الي مقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين.
وقالت مصادر إن المسلحين قصفوا مطار العريش خارج مدينة العريش عاصمة المحافظة بقذائف صاروخية وإن طائرة هليكوبتر مصرية أصابت إحدى السيارات التي استخدمت في مهاجمة المطار.
وقال مصدر إن المسلحين قصفوا معسكر قوات الأمن المركزي في الأحراش بمدينة رفح الحدودية مع قطاع غزة بقذيفتين صاروخيتين.
وأضاف أن المسلحين هاجموا نقطة تفتيش تعرف بكمين الجورة بنيران أسلحة خفيفة وأن الجندي القتيل والمصابين الثلاثة سقطوا في الهجوم.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة