الأعلى
الأربعاء 16 إبريل 2014
موبايل البث المباشر

انتشار صور قطع ايدي وجلد واعدام داعش لأطفال بسوريا+فيديو

اطفال سوريون
بيروت-19-12-2013- اتهمت محامية دولية الجماعات التكفيرية في سوريا وعلى رأسها ما يسمى بدولة العراق والشام الاسلامية داعش بارتكاب انتهاكات فظيعة مثل الجلد والقتل وقطع الايدي بتهم واهية بحق الاطفال والنساء في سوريا ، مشيرة الى انها ستقوم خلال الايام القادمة بنشر تقارير وصور توثق وتثبت هذه الجرائم ضد داعش.

وقالت رئيسة منظمة الحقوق الدولية المحامية مي الخنساء الخميس : ان ما يحصل من مجازر ترتكبها داعش او ما يسمى بدولة العراق والشام الاسلامية لهو انتهاك كبير لحقوق الانسان ولكافة الناس  المحليين ، مشيرة الى ان هذه الانتهاكات تحصل دون رحمة.

واضافت الخنساء : ان هذه الدولة التي تدعي انها اسلامية هي لا تطبق احكام الشريعة لان الاسلام دين الرحمة ، مشيرة الى وجود تقارير لدى منظمتها وصور لم تنشر بعد وسيتم نشرها خلال الايام القادمة تثبت ارتكاب عمليات جلد لأطفال دون الـ 18 دون اي رحمة ، وقطع ايدي بتهمة السرقة ، وقتل بتهمة التدخين والزنا، وكلها جرائم غير صحيحة.

واكدت رئيسة منظمة الحقوق الدولية المحامية مي الخنساء ان هناك انتهاكا كبيرا للطفولة يحصل الآن في سوريا على يد هؤلاء الارهابيين الذين يتم تصديرهم الى سوريا من كافة الدول الاوروبية ومن افغانستان وباكستان ، وبإشراف وتمويل من السعودية ، وهو ما لم يعد خافيا على الاطلاق.

وتابعت الخنساء : لقد جاهرت السعودية مساء الثلاثاء انها ستمول كافة عمليات القتل وما تسميه تحرير سوريا من نظام الاسد ، حتى لو توقفت الدول الاوروبية عن ذلك.

واتهمت رئيسة منظمة الحقوق الدولية المحامية مي الخنساء الدول الاوروبية بتسييس هذه القضية والسكوت عن هذه الجرائم بسبب مصالحها ، مؤكدة ان منظمتها ستنتقل في اواخر شعر يناير الى الامم المتحدة وسيكون لها هنالك تحرك قوي بشأن الجرائم التي ترتكبها الجماعات الارهابية التكفيرية لاسيما بحق الطفولة والمرأة ، حيث انهم هم من يرتكبون الجرائم والسرقة والزنا وغير ذلك.

واشارت الخنساء الى ان السعودية هي التي تمول ، وان تركيا فقط تمثل ممرا للتمويل والتموين وتسهيل دخول الارهابيين بعد تدريبهم على ارتكاب الجرائم ، معتبرة ان تركيا تخضع للابتزاز السعودي وتأخذ ثمن عملها الاجرامي من السعودية ، وهي بذلك شريك اساسي ومحرض ومدرب على هذه الانتهاكات.
MKH-19-10:38
 

comments powered by Disqus