خاص بقناة العالم الإخبارية..

ما اهمية سيطرة الجيش السوري على المليحة؟+فيديو

الخميس ١٤ أغسطس ٢٠١٤ - ١٠:٢٠ بتوقيت غرينتش

دمشق (العالم) - ‏14‏/08‏/2014 – أفادت مصادر عسكرية سورية بسيطرة الجيش والقوى المختصة بالكامل على بلدة المليحة في الغوطة الشرقية جنوب شرق العاصمة دمشق. وقالت المصادر إن نحو مئة عنصر من المسلحين المنتمين الى ما يسمى جيش الاسلام وحلفائه قتلوا في معارك المليحة بينهم شخصيات قيادية.

وافاد مراسلنا في دمشق الزميل حسام زيدان في نشرة الاخبار قبل قليل إن الجيش السوري حقق انجازا كبيرا في سياق عملياته العسكرية الممتدة على كامل الجغرافيا السورية، حيث استطاع الجيش السوري ملاحقة المجموعات المسلحة والقضاء عليها في عدد من المناطق المحيطة بالمليحة بالذات في المناطق المزارع الشرقية والشمالية الشرقية، حيث كانت تلك الثغرة الوحيدة التي تحاول الفرار منها من داخل بلدة المليحة التي كانت محاصرة في داخلها، بعد ان كان الجيش السوري يطبق الحصار عليها، وانقض عليهم في تلك المحاور ما ادى الى السيطرة النارية بشكل كامل.

واضاف زيدان: تتوارد انباء بان الجيش السوري يقوم بعمليات تمشيط في تلك المزارع والمناطق، ما يعني انه سيطر بشكل كامل استطلاعيا وناريا على مناطق واسعة من بلدة المليحة.

وتابع: هذا الانجاز العسكري يعتبر الاهم في مناطق الغوطة الشرقية بعد 129 يوما من المعارك التي شنها الجيش السوري في محاولة منه لفصل المناطق الجغرافية بعضها عن بعض بالذات في مناطق الغوطة الشرقية التي تعتبر اهم معاقل المجموعات المسلحة في ريف دمشق.

وافاد مراسلنا: بهذه السيطرة يحاول الجيش السوري فصل منطقة الغوطة الشرقية الممتدة حتى طريق المطار، بالاضافة الى مناطق مثل جسرين وزبدين ومنطقة النشابية ومحيط بلدات المرج، عن المجموعات المسلحة المتواجدة في منطقة دوما وحرستا في القطاع الآخر من الغوطة الشرقية التي تعتبر من اهم قطاعات تواجد المسلحين في تلك المنطقة.

وأوضح أن هذا يؤدي الى فقدان المجموعات المسلحة طرق الامداد والتي تعتبر صلة الوصل بين المجموعات المسلحة المتواجدة في عمق الغوطة الشرقية في القرى التي تك ذكرها ومنطقة دوما.

واشار الزميل حسام زيدان الى أن الجيش السوري التف على منطقة وادي عين ترما ويحاصر جوبر من الناحية الشمالية الغربية والشمالية الشرقية، مبينا أن هذه المناطق تعتبر ايضا صلة الوصل بين المسلحين المتواجدين في جوبر ومنطقة عمق الغوطة الشرقية.

وقال مراسلنا: إن سيطرة الجيش السوري النارية على مناطق مختلفة من المليحة يؤمن محيط العاصمة دمشق، بالذات منطقة جرمانا ومناطق اخرى غيرها من سقوط قذائف الهاون، وسيلقي هذا الانجاز العسكري، الذي يعتبر الاهم، بظلاله بشكل كامل على العمليات العسكرية في مختلف مناطق الغوطة الشرقية خاصة دوما وحرستا اللتان تتواجد فيهما المجموعات المسلحة بشك اكثر تسليحا وعددا.

واوضح مراسلنا ان الهزيمة التي مني بها المسلحون في منطقة المليحة سيكون بعدها تقدم للجيش السوري لاحقا في عمق الغوطة الشرقية وتنظيفها بشكل كامل.

AM – 14 – 13:47
 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة