فيديو: تقرير خاص حول مفاوضات التهدئة في القاهرة

الخميس ١٤ أغسطس ٢٠١٤ - ٠٦:٢٥ بتوقيت غرينتش

القاهرة(العالم)-14/08/2014- افاد مراسلنا في مصر ان هدنة جديدة مؤقتة بدأت في قطاعِ غزة، بعد ان تم التوصل اليها بين المتفاوضين في القاهرة، وتستمر خمسة ايام، حيث ستَعود الوفود الى التشاور حول ما جرى تداوله بشأن الهدنة الدائمة.

ايام من المفاوضات غير المباشرة الشاقة والمتواصلة في القاهرة، ولم يتمكن الوفدان الفلسطيني والاسرائيلي من التوصل خلالها الى اتفاق هدنة دائمة، فيما وافق الطرفان علي مقترح مصري بتمديد وقف اطلاق النار لمدة خمسة ايام اضافية لاجراء مزيد من المشاورات.

واكد الوفد الفلسطيني المفاوض حصول تقدم في المباحثات، واعتبره غير كاف لتوقيع اي اتفاق في الوقت الحالي.

وقال عزام الأحمد رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض : حصل تقدم واتفاق على كثير من النقاط المتعلقة برفع الحصار من خلال فتح المعابر بين قطاع غزة واسرائيل  وايضا إطلاق حرية العمل في البحر، مؤكدة ان قضية الميناء والمطار مطروحة في صلب الاقتراح المصري.

نجاح المباحثات مرهون إذن بحسب مراقبين بتلبية شروط الوفد الفلسطيني، خاصة وان الكيان الاسرائيلي يسعى الي كسب المعركة التفاوضية، في محاولة لانتزاع نصر سياسي لم يتمكن من تحقيقه ميدانيا امام صمود المقاومة.

وقال محمد ابو سمرة رئيس تيار الاستقلال الفلسطيني لقناة العالم الاخبارية الخميس: العدو الصهيوني يريد ان ينزع من المقاومة الفلسطينية امكانية تحقيق النصر السياسي، بالتساوي مع النصر العسكري، لكن المقاومة ايضا تريد ان تنزع من العدو الاسرائيلي امكانية الفرح بأنه حقق نصرا سياسيا على المقاومة الفلسطينية، التي استطاعت ان تمرغ وجهه وانفه في التراب.

من جانبه قال ايمن سمير رئيس تحرير صحيفة السياسية المصرية لقناة العالم الاخبارية: اذا تمسكت اسرائيل بمبدأ نزع سلاح المقاومة واذا تمسك الفلسطينيون بالميناء والمطار فان هذه المفاوضات قد تفشل.

وقد شهد اليوم الثالث للمفاوضات تقدم مصر بورقة مقترحات تتضمن فتح المعابر الحدودية بين غزة والكيان الاسرائيلي وتوسيع منطقة الصيد ووقف الاعمال العدائية الاسرائيلية التى تستهدف المدنين.

وفيما يتعلق بمعبر رفح اتفق الجانبان المصري والفلسطيني على أنه موضوع ثنائي سيناقش بشكل منفصل.
MKH-14-17:37
 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة