وفد فلسطين يؤكد إحباط محاولات المساس بسلاح المقاومة

وفد فلسطين يؤكد إحباط محاولات المساس بسلاح المقاومة
الجمعة ١٥ أغسطس ٢٠١٤ - ٠٦:٥٩ بتوقيت غرينتش

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق إن الوفد الفلسطيني المفاوض أحبط طيلة فترة المفاوضات كل محاولات المساس بالمقاومة وسلاحها.

وأشار إلى أنه تم الانتهاء من بعض الملفات "لكن ملفات عديدة وأساسية لم تنجز بعد"، وأوضح أن التهدئة جاءت من باب المسؤولية الوطنية ومقتضيات إدارة الصراع مع العدو.
وأشار النائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي والعضو المشارك في المباحثات زياد نخالة، إلى أن الورقة المصرية الأخيرة خطوة إلى الأمام باتجاه فتح معابر القطاع وتسهيل دخول كل ما يزلم وتوسيع مساحة الصيد وإنهاء المنطقة العازلة انتقالاً إلى إعادة الإعمار.
أما بشأن الحق في الميناء والمطار فقد أكد نخالة بأن ذلك سيبحث بعد شهر من توقيع اتفاق وقف إطلاق النار، ما يجعل أطرافاً فلسطينية تعتبر أن هناك تغيراً ما بين الورقتين المصرية الأولى والأخيرة.
ولعل أبرز ما حققه الفلسطينيون في القاهرة إسقاط طلبات الكيان الإسرائيلي بنزع سلاح المقاومة من أجندة أعمال المفاوضات بشكل نهائي، بعد أن أكدت المقاومة أنه وعلى الرغم من طول مدة التهدئة المؤقتة نسبياً فإنها تضع يدها على الزناد حال أفلت شمس المفاوضات.
وإذا وضع في الاعتبار تاريخ الاحتلال في نقض تعهداته فإن المسألة الأكثر إلحاحاً فلسطينياً وجود ضامن يقول الفلسطينيون إن مصر مطالبة به كوسيط يكفل تنفيذ ما اتفق عليه، وإلى اليوم الأخير من الخمسة أيام يبقى الفلسطينيون في حالة تشاور مستمر لدراسة الممكن في ظل المطلوب.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة