الجيش يستكمل تجهيزاته لمعركة الحسم في الغوطة الشرقية +فيديو

السبت ١٦ أغسطس ٢٠١٤ - ٠٤:٣٥ بتوقيت غرينتش

ريف دمشق (العالم) 16‏/08‏/2014 ــ يسعى الجيش السوري لاستعادة جميع مناطق الغوطة الشرقية بريف دمشق بعد أن تمكّن من إخراج المجموعات المسلحة من بلدة المليحة.

ويبدو ان موعد معركة الحسم في الغوطة الشرقية قد بدأ يقترب بالفعل، خاصة بعد الانتصار الاستراتيجي الذي حققه الجيش في المليحة، الجيش ووفقا للعديد من المؤشرات يعمل على استثمار هذا الانجاز، بنك اهدافه واضح: اعادة السيطرة على كامل بلدات الغوطة، اما المسلحون فاصبحوا مشتتين بين جبهات عدة، غير قادرين على الدفاع عن مراكز تواجدهم، جبهة جوبر باتت ضعيفة جدا اضافة الى وجود خلافات كثيرة بين التنظيمات المسلحة.

 وقال أحد الضباط السوريين الذين شاركوا في عملية تطهير المليحة في تصريح لقناة العالم، "المليحة كانت نقطة تجمع أساسية للمسلحين وكان مصدر التغذية لهم من دوما والنشابة، والحمد لله بفضل الله وسواعد قواتنا تم تطهيرها بشكل كامل، ولن نرتاح الى ان نطهر كل سوريا من الارهاب ومهمتنا القادمة هي السيطرة على دوما وكل الغوطة الشرقية.

المشهد الميداني هو الاخر أعيد تنظيمه، بلده جسرين مطوقه بالكامل والمدفعية تستهدف تجمعات المسلحين في العمق، في اطراف بلدتي زبدين وعربين تدور اشتباكات عنيفه بين الجيش السوري والمسلحين، وسلسلة أهداف يتم تحقيقها في كفربطنا ودير العصافير، المعلومات تشير الى بدء عمليات برية على عدة محاور قريبا.

وأفاد احد القادة الميدانيين لمراسلتنا بان مزارع المليحة ومزارع دير العصافير وحطيط الجرش ومزارع زبدين تم تطهيرها بشكل كامل.

انجازات الجيش السوري في السيطرة على المليحه تعني اولا، التمكن من عزل مناطق الغوطة الشرقية الممتدة حتى طريق المطار عن بعضها، اي فك الارتباط بين الجماعات المسلحه المتواجدة في مناطق جسرين وزبدين والنشابية ومحيط بلدات المرج وغيرها، عن اولئك المتواجدين في دوما وحرستا في المقلب الآخر من الغوطة، ما سيسرع في انهيار خطوط الدفاع امامهم، ثانيا ، وضع حد لتساقط قذائف الهاون على جرمانا والمناطق القريبة منها، فضلا عن  المليحة التي أصبحت تشكل قاعده عسكرية متقدمة للجيش بأتجاه دوما المعقل الاخير والابرز للمسلحين في ريف دمشق.

A.D-16-19:46

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة