سعوديون منضوون بجماعات الارهاب يبيعون ممتلكاتهم لدعمها

سعوديون منضوون بجماعات الارهاب يبيعون ممتلكاتهم لدعمها
الأحد ١٧ أغسطس ٢٠١٤ - ٠٧:٠٩ بتوقيت غرينتش

باع عدد من السعوديين الذين التحقوا بالتنظيمات الإرهابية في العراق وسوريا، ممتلكاتهم وذهبوا بما جمعوه من أموال لتقديمها لتلك التنظيمات الإرهابية.

ونقلت صحيفة المرصد نقلا عن صحيفة "الحياة" ان ذلك جاء في وقت أعلنت جماعة "القاعدة" في اليمن مقتل السعودي باسل محمد العمري الزهراني في عملية استهدفت الجيش اليمني، وفيما أعلن "داعش" مقتل السعودي زياد خالد المطيري في العراق، بيد أن سفير السعودية لدى تركيا عادل مرداد ادعى عدم رصد السفارة أو الحكومة التركية مبالغ مالية كبيرة لدى السعوديين القادمين إلى تركيا لدعم الجماعات المسلحة في سوريا، أو تبرعات تم جمعها بطرق غير مشروعة.

وذكر عدد من أسر سعوديين انضموا أخيراً إلى صفوف التنظيمات الإرهابية في المناطق المضطربة أن أبناءهم حملوا معهم مبالغ كبيرة، بعد بيعهم ممتلكاتهم الشخصية، من سيارات وممتلكات عقارية ومبالغ نهاية خدمة من أعمالهم، قبل التحاقهم بساحات القتال من طريق تركيا.

وقال السفير عادل مرداد إن القانون التركي لا يقيد الأجانب القادمين للأراضي التركية بمبلغ مالي معين، وبالتالي فإن القادم إلى تركيا له الحرية في استثمار أمواله بالطريقة المناسبة، مع الالتزام بالأنظمة والقوانين التركية وعدم الإخلال بها. وأضاف: «التعاون والتنسيق قائم على مستوى عالٍ بين الأجهزة ذات العلاقة في المملكة وتركيا».

وأكد أن السفارة السعودية في تركيا استقبلت ولا تزال تستقبل المغرر بهم العائدين من مناطق التوتر والصراعات، الذين اكتشفوا زيف التنظيمات الإرهابية. وشدد على أن السفارة سهلت الإجراءات كافة المتعلقة بعودتهم إلى أرض الوطن، حسب وصفه.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة