روحاني: فتوى السيد خامنئي اكبر ضمانة بشأن النووي الايراني

روحاني: فتوى السيد خامنئي اكبر ضمانة بشأن النووي الايراني
الأربعاء ١٢ نوفمبر ٢٠١٤ - ١٠:٣٦ بتوقيت غرينتش

قال الرئيس الايراني حسن روحاني في اشارته الى انتهاء المحادثات في مسقط، ان الاتفاق النووي لمصلحة ايران وجميع الدول ولصالح الاقتصاد والتنمية والعلم، مؤكدا أن ايران فضلا عن تمسكها بجميع القوانين الدولية، ملزمة بتنفيذ فتوى قائد الثورة الاسلامية والتي تعتبر أعلى ضمان لحركة ايران في مسار التكنولوجيا النووية السلمية.

واضاف الرئيس روحاني اليوم الاربعاء في اجتماع لمجلس الوزراء، ان هذا الاتفاق يساعد على تعزيز المعاهدات الدولية والاعتماد عليها، وليس مقبولا اذا كان البلد الذي يلتزم بالمعاهدات الدولية ان يكون في موضع شك ويتعين عليه ان يجيب على شكوك بعض الدول.

وقال روحاني: لاعلاقة لنا بالمشاكل الداخلية لاحدى الدول الاعضاء في مجموعة 5+1، وفيما لو فازت او خسرت في الانتخابات، وعلى كل دولة ان تعالج مشاكلها في داخل بلادها.

وصرح الرئيس روحاني بأن المفاوضات النووية ستتواصل الى 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري على مستويات اخرى، وقال متوجها الى الشعب الايراني: الفريق النووي الايراني المفاوض حضر الى المفاوضات كما في السابق على اساس مصالح وحقوق الشعب واخذ بنظر الاعتبار الهواجس المنطقية وتعاون بشكل شفاف مع الوكالة الدولية .

وأضاف: اذا كان هدف مجموعة 5+1 وبعض الدول، منع ايران من التنمية واثارة الذرائع، فهذا مرفوض لان الشعب الايراني لن يتخلي ابدا عن مسيرة التنمية وحقوقه، فايران من حقها استخدام التكنولوجيا النووية السلمية في اطار معاهدات الوكالة الدولية للطاقة الذرية .

واكد روحاني ان الجمهورية الاسلامية في ايران وفضلا عن تمسكها بجميع القوانين الدولية، ملزمة بتنفيذ فتوى قائد الثورة الاسلامية والتي تعتبر أعلى ضمان لحركة ايران في مسار التكنولوجيا النووية السلمية.

وقال الرئيس الايراني ان على الدول ان لاتقحم مشاكلها الداخلية في المفاوضات، واضاف: هذا الموضوع قانوني ومنطقي وعلى جميع اعضاء 5+1 ان يولوا اهتماما للمصالح الطويلة الامد للدول والمنطقة.

واعلن الرئيس روحاني استعداد ايران للتحرك الشفاف في اطار القوانين والقرارات الدولية، معربا عن امله بالتوصل الى اتفاق على اساس مبدا "رابح-رابح" لكلا الطرفين، لان المنفعة لطرف واحد لاتؤدي الى ترسيخ وديمومة أي اتفاق.

واضاف: ايران بذلت جهودا كبيرة في هذا المجال واجرت التعديلات المناسبة على مطالبها، ونأمل من جميع دول 5+1 سيما امريكا التي تسعى في بعض الاحيان الى مطلب مبالغ فيها، ان تعي الاوضاع والظروف السائدة.

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة