مقتل واصابة العشرات جراء قصف المسلحين لاحياء بحلب السورية

مقتل واصابة العشرات جراء قصف المسلحين لاحياء بحلب السورية
الإثنين ٢٣ مارس ٢٠١٥ - ٠٣:٤٢ بتوقيت غرينتش

قتل اثنا عشر شخصا على الاقل واصيب اكثر من ثلاثين اخرين معظمهم من الاطفال جراء قصف المسلحين لاحياء في مدينة حلب شمال سوريا.

 ويأتي القصف بعد ساعات على قصف مماثل اسفر عن مقتل اربعة واصابة اخرين.

وفي ادلب استهدفت قذائف الارهابيين الاحياء المدنية فيها، ما اسفر عن مقتل سبعة وجرح عشرين اخرين.

من جهتها اعتبرت منظمة هيومن رايتس ووتش إن جماعات المعارضة المسلحة في سوريا، وبينها مقاتلون مدعومون من الغرب، تنفذ هجمات عشوائية لا تميز بين مدنيين وغيرهم، ما يعتبر انتهاكا لقوانين الحرب.
ووثقت المنظمة الحقوقية، ومقرها نيويورك، في تقرير نشرته الاثنين عشرات الهجمات التي شنها مقاتلو المعارضة على المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري.
وتبين للمنظمة في كل الهجمات بالسيارات المفخخة التي حققت فيها، عدم وجود اهداف عسكرية حكومية في أي مكان قرب المواقع المستهدفة، بالاضافة الى استهداف مناطق تتركز فيها أقليات دينية.
وتابع التقرير "بدا على العديد من تلك الهجمات، بخلاف عشوائيتها، أن الغرض الرئيسي منها هو نشر الفزع وسط السكان المدنيين"، مشيرا الى ان اكثرها فظاعة كان الانفجار الذي وقع في الاول من تشرين الاول/اكتوبر على ابواب مدرسة في وسط حمص واسفر عن مقتل 45 طفلا.
ولفت التقرير الى ان المجموعتين الاسلاميتين المتشددتين، جبهة النصرة و"داعش"، تبنتا مسؤولية عشرة من الهجمات الـ25 الموثقة في التقرير. كما وثق التقرير اقدام جماعات مسلحة معارضة للحكومة على إطلاق قذائف على دمشق ومحيطها قتلت مدنيين.
 

تصنيف :
كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة