تظاهرات لأنصار "التيار الحر" أمام مقر الحكومة في بيروت

تظاهرات لأنصار
الخميس ٠٩ يوليو ٢٠١٥ - ١٢:٣٥ بتوقيت غرينتش

تجمع العشرات من أنصار حزب “التيار الوطني الحر”، أحد أبرز القوى السياسية المسيحية في لبنان، الخميس، أمام مقر الحكومة اللبنانية (السراي الكبير) وسط العاصمة بيروت، في إطار اليوم الثاني من تحركهم في الشارع احتجاجا على تهميش المسيحيين في لبنان.

وطالب المتجمهرون في شعارات رددوها، بعد أن منعهم الجيش اللبناني من الدخول الى الشارع المؤدي الى محيط السراي الكبير، بوصول رئيس التيار النائب ميشال عون الى سدة رئاسة الجمهورية التي لا تزال فارغة منذ انتهاء ولاية رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان في 25 أيار/مايو 2014 وفشل المجلس النيابي بانتخاب رئيس على مدى 25 جلسة عقدها.
وردّد المتجمهرون شعارات “عون راجع الى بعبدا (القصر الجمهوري)”، “الله لبنان عون وبس″، محاولين اقتحام حواجز الجيش اللبناني للوصول إلى السراي، ما أدى الى وقوع تدافع متبادل.
وكان مناصرو التيار وصلوا الى أحد الشوارع المؤدية الى مقر الحكومة في ساحة رياض الصلح وسط بيروت، بمسيرات سيارة، مطلقين أصوات صفارات سياراتهم، ورافعين أعلام تيارهم، في ظل إجراءات أمنية مشددة جدا غير مسبوقة، اتخذتها القوى الأمنية اللبنانية، من شرطة وجيش وعناصر جهاز “مكافحة الشغب”، في محيط السراي وعلى جميع الطرق المؤدية إليه.
وكان التيار، أعلن قبل أيام، على لسان عدد من قياداته، أنه سيبدأ تحركات احتجاجية تصاعدية على الأرض، اعتراضا على “تهميش التمثيل المسيحي في النظام اللبناني”، وهدد بالعصيان المدني وقطع الطرقات.
ويطالب التيار بـ”إجراء انتخابات نيابية ورئاسية في البلاد”، ومن المتوقع أن يستمر التيار بتحركاته في الشارع خلال الأيام المقبلة.

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة