خلال استقباله وزير الموارد المائية الجزائري..

جهانغيري: مشاكل العالم الاسلامي تحل بالتعاون بين دولها

جهانغيري: مشاكل العالم الاسلامي تحل بالتعاون بين دولها
الثلاثاء ١٦ فبراير ٢٠١٦ - ٠٣:٢٢ بتوقيت غرينتش

أكد النائب الأول لرئيس الجمهورية إسحاق جهانغيري، خلال استقباله وزير الموارد المائية والبيئة الجزائري عبدالوهاب نوري، في طهران الإثنين، بأن مشاكل العالم الإسلامي تحل فقط بالتعاون بين الدول الإسلامية.

 وبحسب وكالة "إرنا"، قال جهانغيري خلال اللقاء: للأسف أن العالم الإسلامي من الشرق الأوسط إلى أفريقيا يعاني من مشاكل كبرى وينبغي علينا توحيد الجهود لمعالجة المعضلات.

وأوضح النائب الإول للرئيس في هذا اللقاء: أن الدول الغربية لا تبادر إلى حل قضايا العالم الاسلامي، مضيفا: يجب على دول مثل إيران والجزائر أن تكونا في الطليعة لتسوية المشكلات.

وأشار جهانغيري إلى العلاقات التاريخية والودية بين الشعبين الإيراني والجزائري، مؤكدا على ضرورة متابعة الاتفاقيات التي وقعت خلال زيارته الأخيرة إلى الجزائر وعقد اجتماع لجنة التعاون المشترك، وقال: إن إيران ليست لديها أي قيود لتطوير التعاون مع الجزائر، وتدعم التعاون المشترك في المشاريع الاقتصادية.

وشدد على أهمية التعاون بين طهران والجزائر لإحباط مؤامرة تقليل أسعار النفط، وقال: يتعين على إيران والجزائر ومن أجل الاستمرار في مسيرتهما، وضع خطط بدون الاعتماد على العوائد النفطية، وأن طهران بإمكانها وضع تجاربها في هذا المجال تحت تصرف الجزائر.

وأوضح جهانغيري، أن رفع الحظر الجائر أدى إلى تهيئة ظروف النهوض بالعلاقات مع الجزائر، معربا عن تقديره للرئيس الجزائري ورئيس وزرائه على الحفاوة التي لقيها خلال زيارته للجزائر، داعيا إلى متابعة الاتفاقيات التي تم التوصل إليها خلال اجتماع اللجنة المشتركة بين البلدين.

من جانبه أكد وزير الموارد المائية والبيئة الجزائري في هذا اللقاء، حرص بلاده على تنمية التعاون مع إيران في جميع الميادين، مشيدا بإمكانيات الشركات الهندسية الإيرانية في استخدام التقنيات الحديثة وخاصة في مشاريع الماء والكهرباء.

وأشار عبدالوهاب نوري إلى نجاح إيران في المفاوضات النووية، معتبرا الاتفاق النووي مفخرة لجميع الدول الاسلامية، وقال: إن جميع الدول تريد استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية، باعتبارها حقا مشروعا لها، وإن ايران بصمودها حافظت على حقوقها المشروعة.

وتطرق الوزير الجزائري إلى الاوضاع المضطربة في الشرق الأوسط والسياسات الخاطئة لبعض الدول، وأكد على أهمية التشاور والتنسيق بين إيران والجزائر، وقال: إن السياسات اللامنطقية لبعض دول المنطقة أدت إلى تدني أسعار النفط وقلق الدول المصدرة للنفط.

114-3

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة