فيديو.. الجيش يبدأ عملية واسعة في بادية سوريا باتجاه الرقة

الثلاثاء ١٦ فبراير ٢٠١٦ - ٠٥:٠٣ بتوقيت غرينتش

ريف حماه (العالم) 2016.02.16 ـ بدأ الجيش السوري وحلفاؤه عملية عسكرية برية ضد جماعة "داعش" تبدأ من ريف حماه الشمالي باتجاه ريف الرقة الغربي في عمق الصحراء السورية، حيث سيطروا على بعض التلال الاستراتيجية في المنطقة.. وترمي العملية إلى تحرير الرقة أكبر معاقل التنظيم الارهابي في سوريا.

وفي معركة برية لا تشبه المعارك الأخرى نظراً لاتساع المساحة الجغرافية وكونها تشن في عمق الصحراء السورية، شن الجيش السوري وحلفاؤه عمليات عسكرية واسعة باتجاه معقل جماعة "داعش" الإرهابية في البادية السورية، بتغطية نارية مكثفة من المدفعية والكتيبة الصاروخية المرافقة للحملة التي انطلقت من بلدة أثريا جنوب شرق حماه، سيطر الجيش فيها على عدة تلال استراتيجية باتجاه قرية مارينا بداية الريف الغربي للرقة.

"الجيش يسيطر على تلال استراتيجية ويتقدم من ثلاثة محاور"

وفي حديث لمراسلنا، أشار أحد القادة الميدانيين إلى أن قوات الدفاع الوطني قامت وبالتعاون مع الجيش بهذه العمليات واستطاعت التقدم من ثلاثة محاور إلى عدة كيلومترات باتجاه مدينة الرقة.

وسمح الاستهداف الدقيق لجماعة "داعش".. سمح للجيش بالتقدم لعدة كيلومترات من ثلاثة محاور في عمق البادية السورية مخترقين تحصينات جماعة "داعش" الإرهابية، لتصبح آلياتها هدفاً سهلاً لمدفعية الجيش بشكل مباشر.

وأضاف القائد الميداني: أن القوات وصلت إلى النقاط الحاكمة والمسيطرة على التلال المعادية من المحور الأول، واستطعنا التقدم في المحور الثاني إلى نقطة تماس مباشرة مع المسلحين، تشكل مرحلة أولى تقود إلى الانطلاق والسيطرة على التلال الحاكمة على قرية مارينا التي تعتبر أحد المعاقل الأساسية لعناصر "داعش" المتواجدة في المنطقة.

"معركة صعبة على مساحة واسعة وفي فترة زمنية غير محددة"

وتعتبر هذه المعركة بمساحتها الشاسعة والمفتوحة من أصعب المعارك التي يخوضها الجيش السوري ويصعب تحديد فترة زمينة للمعركة وفق ما أكدت مصادر مطلعة.

ووصفت هذه العملية العسكرية بالأوسع بدأها الجيش السوري وقوات الدفاع الوطني باتجاه مدينة الرقة معقل جماعة "داعش" الإرهابية، بعد سيطرتهم على عدة نقاط حاكمة باتجاهها.
104-3

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة