خاص بالعالم.. كيف يصف اهل الانبار اوضاعهم بعد التحرير؟

الأربعاء ١٧ فبراير ٢٠١٦ - ٠٦:١٧ بتوقيت غرينتش

الانبار (العالم) 17-2-2016 ـ عادت الحياة الطبيعية إلى عدد من مدن ومناطق محافظة الأنبار غربي العراق بعد تحريرها من جماعة "داعش" الارهابية، حيث تستقبل المحافظة يومياً مئات النازحين.

هذا وقامت القوات العراقية بتنظيف المناطق بمحافظة الانبار من العبوات الناسفة وتوفير الخدمات الظرورية للحياة، كالماء والكهرباء واعادة فتح المدارس.

ويواصل افراد الجهد الهندسي بالجيش العراقي تطهير مدن الانبار من العبوات الناسفة لتسهيل عودة النازحين الى بيوتهم وقراهم وتقوم القوات العراقية بتدقيق أسماء العائدين تحسبا لاي محاولة من المسلحين للتسلل للمدينة مع النازحين العائدين إليها.

وقال احد المواطنين بعد عودته الى منطقته في تصريح للعالم: والله هؤلاء طيبون (القوات الامنية) ونحن نفتخر بهم، والماء والكهرباء وجميع الخدمات قدموها لنا، ماذا نطلب منهم يوفروه لنا.

هذا وتعبر العوائل الانبارية عن فرحتها بالعودة الى مساكنها وهي تروي لنا قصص معاناتها، اما الاطفال وهم الاكثر تضررا عادوا الى مدارسهم فرحين بالأمن الذي عاد لقراهم.

وصرح احد الطلاب للعالم: تم تهجيرنا لشهرين، فتعطلت المدارس شهرين، ولكن الان عادت الاوضاع الى طبيعتها ونحن نواصل دراستنا والحمد لله والامور جيدة.

وتستقبل محافظة الانبار يوميا مئات العوائل النازحة  بعد عودة الامن وخدمات الكهرباء والماء والمدارس.. فيما قدرت منظمة الهجرة الدولية أن أعداد النازحين من المحافظة قد تجاوز المليون والثلاث مئة ألف مدني جراء وحشية المسلحين في التعامل مع المدنيين.

107-3

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة