محمد حسنين هيكل... آخر العمالقة+فيديو

الأربعاء ١٧ فبراير ٢٠١٦ - ١١:٢٢ بتوقيت غرينتش

(العالم) 17/02/2016 - وافت المنية علم من اعلام الصحافة والكلمة الحرة ،الكاتب والصحفي المصري الشهير محمد حسنين هيكل عن عمر ناهز الثلاثة والتسعين عاما،بعد صراع مع المرض.

وهيكل من مواليد ايلول/سبتمبر لعام ثلاثة وعشرين ..اشتهر محليا وعربيا ودوليا ...شخصيته لمعت في فترتين ،الاولى اثناء رئاسته لصحيفة الاهرام ،والاخرى عندما عينه عبد الناصر وزيرا للارشاد القومي عام سبعين ،والفترة التاليه لذلك التاريخ، ومواقفه ضد سياسات انور السادات والصلح مع الكيان الاسرائيلي.

مواقف الراحل تميزت بعدائها للكيان الاسرائيلي .فقد كان مقربا جدا من عبد الناصر -- لكن السادات اقصاه من الاهرام التي كان هيكل قد اسس فيها مركز دراسات الاهرام الشهير-- بعيد استلامه الحكم .وقد بقي هيكل على خطه المناهض لتل ابيب -- رافضا لاتفاقيات السلام معها  --- وداعما لحركات المقاومة ضد الكيان. وابدى رفضه علنا لاتفاقية كامب ديفيد..وقد ادت مواقفه المعادية لسياسة السادات ،الى سجنه عام واحد وثمانين.وانسحب التهميش الرسمي له ايضا في عهد مبارك .

في ما يخص احداث المنطقة ،كان لهيكل موقفا من الازمة السورية التي رأى فيها مؤامرة على الدولة وشعبها..وان ما يحدث يتم بإيعاز غربي وعربي لزيادة الضغط على الرئيس بشار الاسد في محاولة لجر الامور الى حرب اهلية..

وفيما يخص الربيع العربي، الذي اعتبره سايكس بيكو جديدا وليس ربيعا، رأى هيكل في احدى مقالاته ان تحركات قطر والسعودية تأتي بالضد تماما من هذا الربيع خوفا على مسقبل انظمة في الخليج الفارسي. وقد ذهب الى ابعد من ذلك عندما ابدى قناعته بأن السعودية لا تريد لمصر والعراق التقدم ،وعليه تحاول بشتى السبل ابقاء الاوضاع في تلكم الدولتين مهتزة، غير مستقرة.

كما لفت هيكل في مقابلة سابقة مع جريدة السفير اللبنانية الى أن الجمهورية الاسلامية في إيران هي التحدي الوحيد للسياسة الأميركية في المنطقة، جازما بأن السعودية ستغرق حتما في اليمن من خلال عدوانها.

وفي النهاية، يبقى هيكل علما من اعلام الصحافة العربية ستفتقده الساحة حتما،وحتما ستفتقد رجلا اعتمد على خبرة طويلة وغنية بالاحتكاك مع كل مراكز القرار في العالم -- ومؤلفاته تشهد له على حسن تشخيصه للامور ،التي كان ينظر اليها بعين الباحث الموضوعي وليس بنظرة مصلحية ضيقة.

02:40 – 18/02 - 5

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة