صالح: السعودية هي من اعتدت علينا؛ والجيش صامد بوجهها

صالح: السعودية هي من اعتدت علينا؛ والجيش صامد بوجهها
الخميس ١٨ فبراير ٢٠١٦ - ٠٦:٢٣ بتوقيت غرينتش

اكد الرئيس اليمني الأسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام علي عبد الله صالح ان السعودية هي من اعتدت على اليمن ودمرت الشجر والحجر.

  وافاد موقع (سبا نت) ان صالح حيا صمود الشعب اليمني إزاء العدوان السعودي الغاشم الذي دمر الشجر والحجر منذ 11 شهرا، وقال في خطابه الاربعاء على قناة اليمن اليوم، ان " شعبنا اليمني صابر أمام عدوان غاشم ل 14 دولة بما تملكه من التكنولوجيا والإمكانيات والمال الذي اشترت ضمائرهم السعودية للعدوان على اليمن".
وأضاف: "نحن لم نكن معتدين على النظام السعودي أو على الأراضي السعودية لا بطائراتنا ولا بجيشنا ولا بشعبنا ولا بثقافتنا ولا بسياستنا هم من اعتدى علينا" .. مؤكدا أن اليمن لا يشكل خطرا على جيرانه بما فيها السعودية.
وأشار رئيس المؤتمر الشعبي العام إلى أن أهدافهم هي أن تكون حربا أهلية داخلية بين ابناء الشعب اليمني واكبر دليل على ذلك لم يتقدم جندي سعودي واحد وإنما قوى اجنبية من البلاك ووتر وغيرهم من السنغال والسودان وطائرات الاشقاء في مصر العروبة مصر عبد الناصر وطائرات الاشقاء في الاردن طائرات الاشقاء في المغرب العربي.
ولفت إلى أن الهزائم تلحق بتحالف العدوان في كرش وباب المندب والمخا وميدي وحرض وفي باقم ورازح والبقع ونجران والجوف ومارب يوما بعد يوم نتيجة غطرستهم واعتقادهم أن أموالهم ستوصلهم إلى الاهداف التي يريدونها.
وفي حين دعا من اسماهم بالمرتزقة والمنتفعين من العدوان إلى الحوار إذا كان الأمر بيدهم، أكد أن لا شرعية لعبد ربه منصور هادي وأن الشرعية للشعب ولصناديق الاقتراع الشرعية لكل ابناء الوطن والتنظيمات السياسية وألاحزاب وجماهير ومنظمات المجتمع المدني.
وأضاف اذا كانت السعودية تريد تجزئة اليمن إلى أقاليم فلتبدأ بنفسها، لن نتأقلم لو استمرت الحرب 11 عاما وعلى الجميع أن يفهم ذلك سواء في الداخل والخارج.
من جانب اخر أكد الناطق الرسمي للقوات المسلحة اليمنية العميد الركن شرف غالب لقمان أن الجيش واللجان الشعبية والمسنودين بأبناء الشعب اليمني ثابتون ومرابطون في مواقعهم العسكرية القتالية في مختلف المناطق .
وأوضح الناطق الرسمي للقوات المسلحة في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة والقيادات العسكرية الميدانية استطاعت وبكفاءة عالية تطوير خطط الدفاع والمواجهة بما يعزز من الثبات أمام العدوان وإفشال محاولات العدو من التسلل ومحاولات السيطرة على أية مواقع عسكرية وقتالية.
وقال: "إن القوات المسلحة واللجان الشعبية هي المسيطرة على مسرح العمليات القتالية وهي من تمتلك زمام المبادرة وإدارة المعارك بمقدرة عسكرية وقتالية عالية وأن القيادات الميدانية على إلمام كامل بكافة تفاصيل وظروف مناطق المواجهة ويديرون من خلالها عملا عسكريا مؤثرا جعل المعتدين يندحرون ويهرولون هاربين أمام كثافة نيران قواتنا ومقاتلينا الذين كسروا بصمودهم محاولات التسلل والزحف نحو المواقع العسكرية ".
وأضاف " إن أبطال الجيش واللجان الشعبية يحققون اليوم انتصارات ميدانية ويكبدون العدو ومرتزقته خسائر فادحة في مختلف الجبهات وأن التضليل الإعلامي لإنتصارات وهمية هنا وهناك ماهي إلا محاولات يائسة لتغطية تلك الهزائم النكراء والخسائر الكبيرة التي يتعرضون لها ".
وحول الضربات الصاروخية الباليستية الموجهة والتي تدك أهداف عسكرية وإستراتيجية في نجران وعسير وجيزان، أكد الناطق الرسمي للقوات المسلحة أن قوات الإسناد الصاروخية في أعلى درجات الجاهزية وقادرة على الوصول إلى العمق وتدمير أهدافها المرسومة بدقة عالية.
وبين أن الصواريخ التي أطلقت على أهدافها حملت رسالة واضحة لقوى العدوان ومرتزقته أن القوات المسلحة المسنودة باللجان الشعبية ما زالت تمتلك قوة الردع الفعالة وأن على العدوان ومخططيه وداعميه أن يفهموا ويدركوا هذه الرسالة وأن يعوا جيدا أن الشعب اليمني وقيادته وقواته المسلحة لن يسمحوا بمزيد من العبث العدواني ومواصلة قصف الأحياء السكنية والمنشآت الاقتصادية والصحية والتعليمية وستكون الردود رادعة.
ولفت إلى أن التضليل الإعلامي المتخبط والتقليل من حجم القدرات التدميرية لقوات الإسناد الصاروخي ودقة الصواريخ الباليستية في إصابة أهدافها وما تحدثه من دمار هائل هو أمر طبيعي تلجأ إليه وسائل إعلام العدو ومحلليهم ومرتزقتهم على الأرض للمحافظة على الروح المعنوية لجنودهم وحفظ ماء وجه قادة العدوان .
وقال: "إن مواطنيهم في مناطق العمق السعودي هم من يوجهون انتقاداتهم الواسعة لمحاولات الإخفاء والكذب والتضليل الذي تمارسه وسائلهم الإعلامية التي أدمنت الافتراءات والأكاذيب والتستر على الحقائق والمعلومات على الأرض وميادين القتال والمواجهات المتواصلة".
وأكد العميد لقمان أن كسر قوى التحالف العدواني سيظل هدفا استراتيجيا لن نحيد عنه طالما أصرت القيادات الطائشة على مواصلة عدوانها على الشعب والوطن ولن يجد هذا التحالف العدواني سوى مزيد من الضربات المؤلمة من خلال معارك استنزاف طويلة ستجعله يندحر مهزوما أمام صلابة وقوة وثبات الشعب اليمني وقواته المسلحة .
وأشار إلى أن الجيش واللجان الشعبية ومن خلال تنفيذهم الفاعل للمرحلة الأولى من الخيارات الإستراتيجية تمكنوا من تحقيق انتصارات متعددة بدءا من ردع مرتزقة العدوان وصد الاختراقات ومحاولات التسلل وصولا إلى تمكنهم من السيطرة على مواقع عسكرية في عمق العدو السعودي.
وبخصوص التطورات العسكرية الميدانية في الساحل الغربي وباب المندب ذكر العميد لقمان أن أبطال الجيش واللجان الشعبية اكتسحوا المواقع التي كان قد تسلل إليها أو حاول مرتزقة العدوان وقوى الغزو والاحتلال التواجد فيها محققين انتصارات مهمة وأن المقاتلين فارضين سيطرتهم العسكرية والنيرانية على الساحل الغربي من ميدي حتى منطقة باب المندب بعد أن أفشلوا رهانات العدوان التي ظل يمارس إدعاءات فارغة بالسيطرة عليها في حين لم تستطع الصمود أمام نيران الجيش.
وحذر الناطق الرسمي للقوات المسلحة في ختام تصريحه قوى العدوان ومرتزقتهم من هول ما ينتظرهم إن استمروا في غيهم ومعاودة محاولات الزحف العدوانية أو ظنوا أنهم قادرون على التسلل أو الاختراق لأنهم لن يجدوا من ينتشل أشلاءهم التي ستبتلعها الأراضي اليمنية والصحاري والجبال.

2-112

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة