في رسالة موجهة الى اوباما

شخصيات اميركية تطالب بتحسين العلاقات مع ايران

شخصيات اميركية تطالب بتحسين العلاقات مع ايران
الثلاثاء ١٢ يوليو ٢٠١٦ - ٠٥:١٤ بتوقيت غرينتش

طالبت اكثر من 75 شخصية سياسية ومدنية وعسكرية اميركية في رسالة موجهة الى الرئيس الاميركي باراك اوباما، طالبت بتحسين العلاقات مع ايران، كما ان عددا من اعضاء مجلس النواب الاميركي طلبوا فرض حظر جديد على ايران بسبب برنامجها الصاروخي!

وحسب موقع "بوليتيكو"، فقد رحبت هذه الشخصيات الاميركية من مختلف التوجهات بالاتفاق النووي بين ايران ومجموعة 5+1 مطالبين الرئيس الاميركي ببذل جهود للتقريب بين ايران والولايات المتحدة.  

وقد كتبت الرسالة مجموعة "مشروع ايران"  داعية الى تحسين العلاقات بين ايران واميركا تزامنا مع الجهود لمنع ايران من امتلاك "قنبلة نووية"، حسب زعمها .   

وقد وقع الرسالة  ايضا عدد من النواب المتقاعدين في مجلس الشيوخ بمن فيهم تام دشل ومارك يودال وكارل لوين وبرنت جانستون ونانسي كاسباوم ولي هاميلتون.

كما كان الجنرال مريل مك بيك قائد القوة الجوية الاميركية السابق ولئون كوبر وبارتون ريجر من الحائزين على جائزة النوبل للسلام من بين الموقعين على الرسالة.   

وجاء في الرسالة: "على الولايات المتحدة الاميركية ان تشدد على سياسات تؤدي الى تزايد الحظوظ للتعاون مع ايران وتقلل من المواجهات الى حد ادنى ممكن وتؤثر على النشاطات الايرانية في المنطقة".

وتابعت الرسالة: "نحن نعتقد بان الفرص لاختبار الرغبة الايرانية في القيام بعمل مباشر مع اميركا في العام المقبل ستكون ضئيلة نظرا الى وجود عراقيل في البلدين، الا ان الالتزام بهذا التوجه يجب ان يكون هدفا بعيد الامد للادارة الاميركية".  

وقد اقترحت هذه الشخصيات في الرسالة خطة من ثلاثة بنود تسفر عن ايجاد "هيكلية تنظيمية" لاقامة علاقات ثنائية بين ايران واميركا.. وتتضمن الخطة المقترحة بناء "طاقات لاتصالات طارئة" بين الحكومتين لتجنب اي سوء فهم وتشديد الخلافات وايجاد "قناة مباشرة وثنائية" بين وزارة الخزانة الاميركية والبنك المركزي الايراني بغية تسوية القضايا المرتبطة بالحظر.      

ولم تشجع الرسالة الرئيس الاميركي على اعادة بناء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، الا انه طلبت منه ايجاد "قناة دبلوماسية مباشرة" على مستوى المعاونية "للرئيس المقبل لتوفير امكانية لممارسة النفوذ على ايران دون الحاجة الى اقامة اتصالات مباشرة بين وزيري خارجية البلدين".        

وتزامنا مع ذلك، افادت صحيفة واشنطن بوست ان مجلس النواب الاميركي يحاول فرض عقوبات جديدة ضد ايران من خلا تقديم مشروع قانون جديد.

وسيقوم السناتور كوين مك كارتي زعيم الاغلبية في مجلس النواب بتقديم ثلاثة مشاريع قانونية قبل بدء العطلة الصيفية في 14 تموز الجاري الذي يصادف الذكرى السنوية الاولى لابرام الاتفاق النووي مع ايران.   

وتنص هذه المشاريع على فرض عقوبات جديدة ضد ايران وجميع الدول التي تدعم "النشاطات الايرانية غير القانونية"، حسب زعمها. 

وحسب واشنطن بوست فان هذه المشاريع تاتي "ردا على البرنامج الصاروخي الايراني بعيد المدى ودعم الارهاب وانتهاك حقوق الانسان"، حسب نقل الصحيفة.  

وقد اعتبرت ايران مرارا مثل هذه التهم بانها فارغة ولا اساس لها.. مؤكدة انها ستواصل برنامجها الصاروخي والاختبارات الصاروخية بناء على استراتيجتها الدفاعية.

3ـ112 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة