في سابقة هي الأولى منذ 200 عام..

إمبراطور اليابان يعتزم التخلي عن عرشه!

إمبراطور اليابان يعتزم التخلي عن عرشه!
الجمعة ١٥ يوليو ٢٠١٦ - ٠٥:٥٨ بتوقيت غرينتش

عبر إمبراطور اليابان أكيهيتو عن رغبته في التخلي عن عرش اليابان خلال الأعوام القليلة المقبلة.

وافاد موقع "بي بي سي" الخميس، ان هيئة الإذاعة اليابانية افادت بأن الإمبراطور 82 عاما، الذي يعاني من مشكلات صحية، قد أعرب عن نيته عدم الاستمرار إمبراطورا للبلاد في ظل عدم قدرته على القيام بواجباته بشكل كامل.

وقال مصدر بالقصر لهيئة الإذاعة والتليفزيون اليابانية، إن "عائلة الإمبراطور تقبلت قراره".

من جهته، كشف مسؤول حكومي، رفض كشف هويته لوكالة كيودو للأنباء، عن أن الإمبراطور صاحب المنصب الشرفي الأعلى، والذي يحظى باحترام شديد للغاية من عدد كبير من اليابانيين، كان يفكر في هذه الخطوة منذ عام تقريبا.

في المقابل، نفى المتحدث باسم القصر وجود أي خطة رسمية للإمبراطور للتنازل عن العرش، في خطوة قد تكون الأولى من نوعها في تاريخ اليابان الحديث.

واكد كلا المصدرين في القصر والحكومة على أن القانون الإمبراطوري سيتطلب مراجعة، حتى يتمكن الإمبراطور من التنازل عن العرش.

ويتطلق تغيير قانون العائلة الإمبراطورية، التي تحدد قواعد خلافة الإمبراطور، موافقة البرلمان الياباني.

وفي حال تنازل أكيهيتو سيكون أول إمبراطور ياباني يتنازل عن العرش في 200 سنة. وسيتعتلى الأمير ناريهيتو البالغ من العمر 56 عاما، العرش رسميا كإمبراطور جديد لليابان.

وظل الإمبراطور أكيهيتو على عرش اليابان طوال 27 عاما، وكان معجبا بإبعاد النظام الإمبراطوري عن الارتباط بالقومية العدوانية للحرب العالمية الثانية.

جدير بالذكر، ان الامبراطور كان قد خضع لجراحة سرطان البروستاتا في عام 2003 وأجريت له عملية جراحية في القلب قبل أربع سنوات. وفي عام 2011، اتخذ خطوة غير عادية وألقى خطابا متلفزا للشعب الياباني في أعقاب الزلزال المدمر والتسونامي في فوكوشيما، في لفتة ثورية ببلد غير معتاد على سماع أو رؤية الأباطرة.

2-105

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة