بالفيديو/ "جال نخجير" في ايران .. واحدة من أقدم مغارات العالم!

الإثنين ٢٢ أغسطس ٢٠١٦ - ٠٩:٤٧ بتوقيت غرينتش

دليجان (العالم) 2016.08.22 ـ تحتضن إيران في مختلف أرجاءها العديد من الأماكن السياحية التاريخية والطبيعية ومن ضمنها مغارة جال نخجير الواقعة وسط البلاد والتي تعد آية من آيات قدرة الباري عز وجل لروعة تكوينها والمناظر والتجاويف الجميلة التي تكتنفها.

وعلى بعد عشرة كيلومترات شمال شرق مدينة دليجان بمحافظة "مركزي" وسط إيران تقع إحدى عجائب الطبيعة والخلقة الإلهية، ألا وهي مغارة "جال نخجير"، في قلب جبل باسم "تخت"، لتروي قصة ملايين السنين التي تعود إلى الحقبة الجيولوجية الثالثة.

"تم استكشاف 12 كيلومترا من ممرات مغارة "جال نخجير" فقط"

وتتألف مغارة جال نخجير مدينة دليجان من مجموعة فريدة وجميلة من الصخور المرجانية التي يرجع عمرها إلى 70 مليون سنة.
ويوضح الخبير بمؤسسة التراث الثقافي بمحافظة "مركزي" حيدري أن "المغارة تتألف من سبع طوابق.. الطابقين السفلي والأول يتكونان من المياه والثاني.. والطابق الثالث مفتوح أمام الزوار."
وتم اكتشاف هذه المغارة التاريخية عام 1990 من قبل مجموعة من متسلقي الجبال، وسجلت عام 2005 ضمن قائمة التراث الوطني في إيران، وتستقبل الزوار والسياح يومياً من مختلف بقاع المعمورة.
ويقول "موسى" سائح مسلم من أميركا "أعجبتنا زيارة هذا المكان، وهو إحدى آيات الله التي أشار إليها في القرآن."
ويبلغ عرض فوهة المغارة عشرة أمتار وارتفاعها يتراوح ما بين عشرة وأربعين متراً، وتتكون من مجموعة فروع وممرات تم استكشاف 12 كيلومترا منها وإعداد ورصف 1800 متر منها لجولات السياح.
ويركد أحد السواح بالقول"هذه أول زيارة لنا لهذه المغارة.. إنها رائعة وأدعو الجميع لرؤيتها."

"الأحجار الموجودة في المغارة تتخذ أشكالاً محيرة للعقول"

أما الأحجار الموجودة في المغارة فتتخذ أشكالاً محيرة للعقول، فبعضها يشبه الصقور والآخر يشبه السلاحف والطيور، وهناك تماثيل عظيمة من الكريستال.
كما يوجد في نهاية المغارة حوض مائي جميل وفريد، وهناك قاعات منها من تعرف باسم قاعة العروس وقاعة الورد وقاعة الشلال الترابي.
وفي المغارة أيضاً مجموعة من الصخورمصفوفة على شكل كريستالات، وهناك أحجار إسفنجية تشكل جدران وسقف المغارة لترسم لوحة من الألوان والأشكال في غاية الروعة والجمال.
104-4

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة