بالفيديو.. الجيش السوري يبدأ عملية جديدة بالغوطة ومقتل قيادي كبير في...

الأربعاء ٠٩ نوفمبر ٢٠١٦ - ٠٤:٤٩ بتوقيت غرينتش

ريف دمشق (العالم) ‏09‏/11‏/2016 - بدأ الجيش السوري وحلفاؤه عملية عسكرية على محور المحمدية في الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق.. وتم خلال العملية القضاء على قائد غرفة عمليات أكبر الألوية التابعة لما يعرف بجيش الاسلام.

وبشكلٍ مباغت بدأ الجيش هذه العملية على محور المحمدية في غوطةِ دمشق الشرقية، بالتوازي مع تقدمِ القوات في مزارعِ الريحان الجنوبية الغربية، خارقا بذلك تحصينات وعمقِ المسلحينَ الحيوي.

وقال المحلل الاستراتيجي طالب زيفا لقناة العالم الإخبارية: "الجيش العربي السوري يريد ان يحكم السيطرة على مدينة دوما التي تعتبر هي المركز والمقر الاساسي حتى للهاونات التي تطلق على مدينة دمشق".

ولم يكن وقعُ مقتلِ قائدِ غرفةِ عمليات أكبرِ الألوية التابعة لما يعرف بجيش الاسلام وأحدُ أبرزِ قادتِه العسكريين، عاديا على المسلحين، الذين باتوا يحصِدون خسائرِ تلوَ الاخرى على جبهاتِ الغوطة.. غزارة نارية مهدت لتقدمِ قواتِ الاقتحام، مستهدفةً مواقع وتجمعاتِ المسلحين في الريحان والنشابية وميدعاني وحزرما وحوش الصالحية، ما اسفرَ عن تدميرِ انفاقٍ وخنادق وورشاتِ تصنيعِ هاون.

وقال الخبير الاستراتيجي غسان محمد لقناة العالم الإخبارية: "معنويات المسلحين في غوطة دمشق الشرقية في وضع سيء جدا، هناك انباء عن فرار العديد من المسلحين وخصوصا بعد مقتل قيادات بارزة في هذه التنظيمات، بالتالي انا اعتقد ان امكانية تماسك هذه المجموعات امام ضربات الجيش العربي السوري بات امرا غير ممكن".

الجيش تقدمَ في مزارعِ الريحان الغربية، وهذا يعني اقترابُه من تطويقِ المسلحين في الجهةِ الجنوبيةِ الغربية، وازديادُ مساحة الامان حولَ سجنِ عدرا، واقترابُ الجيش من دوما معقلِ جيشِ الاسلام وعاصمةِ نفوذه في محيطِ العاصمة.

وفي الوقت الذي تتجه فيه كل الأنظار الى حلب، يحصد الجيش السوري مزيدا من الانجازات في غوطة دمشق الشرقية، فمعادلات الميدان جعلت منه الاقوى في موازين الصراع في جبهات محيط العاصمة.

3ـ 108

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة