فيديو؛ تفاصيل خاصة حول القصف الاسرائيلي لريف دمشق

الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 13:24 بتوقيت غرينتش
 

دمشق (العالم) - ‏30‏/11‏/2016 – أفاد مدير مكتب قناة العالم في سوريا أن القصف الذي نفذته طائرات الاحتلال الاسرائيلي على ريف دمشق بعد منتصف ليلة أمس، لم يسفر عن ضحايا او خسائر، بعكس ما روج له مع بعض القنوات الإعلامية، مشيرا الى ان الاحتلال لم يحقق اهدافه من هذا الاعتداء.

العالم - العالم الإسلامي

وقال الزميل حسين مرتضى في نشرة الاخبار المفاصلة إن هذه الغارة كانت بعد منتصف ليل امس، وفي التفاصيل التي حصلنا عليها وهي معلومات خاصة، أولا هذه الطائرة لم تخترق الاجواء السورية، تقريبا كانت فوق الاراضي اللبنانية وتحديدا فوق طرابلس في لبنان، اطلقت صاروخين بإتجاه احد المواقع في منطقة الصبورة طريق دمشق-بيروت، هذا الموقع كان يعتقد الاحتلال الاسرائيلي ان هناك تجمع لبعض السيارات رباعية الدفع او بعض الشاحنات وما شابه ذلك.

وأضاف مرتضى: اولا لم يكن هناك ضحايا او شهداء عكس ما حاولت بعض القنوات ان تروج بسقوط عدد من الشهداء السوريين او اللبنانيين، انا اؤكد لا يوجد هناك شهداء ولا يوجد هناك اضرار، فقط تم استهداف احد الابنية، وصاروخ آخر وقع في احدى الساحات ولم يكن هناك اضرار ولم تستطع الطائرات الاسرائيلية ان تحقق هدفها.

وتابع: هم يعرفون انه لا يوجد هناك شيء في تلك المنطقة، لكن هذا الاعتداء جاء بالتزامن مع الحالة النفسية والمعنوية التي يعيشها الكيان الاسرائيلي بعد الانجازات التي حققها الجيش السوري مؤخرا، وهذا جاء اولا للفت الانظار وثانيا رسالة واضحة أن كيان الاحتلال الاسرائيلي سيقف الى جانب المجموعات المسلحة، لأنه عمليا هذه الغارة لم تكن الاولى بالتزامن مع الانجازات التي يحققها الجيش السوري.

وافاد مراسلنا: كان هناك تجارب سابقة، كلما كان هناك انجازات كبيرة يحققها الجيش يحاول الاسرائيلي ان يقوم بغارة معينة او يستهداف مواقع للجيش السوري، ان كانت في المناطق الحدودية مع القنيطرة والجولان المحتل او في بعض المناطق القريبة من ريف دمشق لإعادة خلط الاوراف ومحاولة ايصال العديد من الرسائل في هذا الاطار.

واشار الزميل حسين مرتضى الى أن بعض وسائل الاعلام حاولت تقول إن هناك سيارات او شاحنات تقل صواريخ سيتم نقلها الى لبنان وللمقاومة تحديدا، مؤكدا أن هذا الامر غير صحيح، قائلا إن حزب الله او الجانب السوري لم يعودا يستخدمان هذا الاسلوب التقليدي لنقل الصواريخ التي تكون بالعلن، صراحة هناك اساليب كثيرة يستخدمها حزب الله او الجانب السوري اذا كان يريد ان يتزود بالصواريخ.

وتابع: اضافة الى ذلك فإن حزب الله لم يعد بحاجة لنقل الصواريخ الى داخل جنوب لبنان، اصبح لديه صواريخ بعيدة المدى تطلق من اي مكان وهناك مساحات كثيرة، والعرض العسكري الذي جرى قبل نحو شهر في منطقة القصير هو خير دليل على انه لم يعد هناك حاجة لنقل صواريخ الى الداخل اللبناني، وهذه المسألة اصبحت واضحة والاسرائيلي يعرفها.

واضاف: لكن الهدف من هذه الغارة هو خلط الاوراق ومحاولة رفع معنويات المجموعات المسلحة، ليقول الاسرائيلي للجيش السوري وللمقاومة ولبعض الدول الغربية بأنه موجود ويجب ان يؤخد بعين الاعتبار اي انتصار يحققه الجيش السوري ان يبقى ضمن اطار امن كيان الاحتلال الاسرائيلي.

108-4