العميد دهقان: الهدنة حيلة حربية لإعادة تنظيم الارهابيين

العميد دهقان: الهدنة حيلة حربية لإعادة تنظيم الارهابيين
الأربعاء ٠٧ ديسمبر ٢٠١٦ - ٠٤:٥٣ بتوقيت غرينتش

أكد وزير الدفاع الايراني ان مدينة حلب السورية تعاني ظروفا صعبة اليوم، وان المطالبة بالهدنة انما هي حيلة حربية لإعادة تنظيم الارهابيين وتسليحهم وتقويتهم وليست لاسباب انسانية.

العالم - ايران

ولدى استقباله رئيس لجنة الصليب الاحمر الدولية، بيتر ماورير، اليوم الاربعاء، أشار العميد حسين دهقان الى الظروف المتأزمة في الشرق الاوسط وخاصة الاوضاع في سوريا والعراق واليمن التي تعاني من حروب طاحنة، وقال: على الجميع ان يبذلوا جهودهم لإطفاء نار هذه الحروب.

وأضاف ان مدينة حلب السورية تعاني اليوم من ظروف صعبة وإن الارهابيين يستخدمون الاهالي كدروع بشرية، وقال: ان المطالبة بالهدنة انما هي حيلة حربية لإعادة تنظيم الارهابيين وتسليحهم وتقويتهم وليست لأسباب أمنية.

وتطرق العميد دهقان الى الاوضاع المتأزمة في اليمن، وقال: ان السعودية ومن خلال تحالفها وفي ظل صمت ودعم اميركا وحلفائها، ترتكب جرائم معادية للانسانية على نطاق واسع في اليمن، حتى انها تكثف من قصفها للمدنيين اليمنيين تزامنا مع الهدنة، وتنتهك أبسط مبادئ حقوق الانسان.

وتابع: ان اميركا تقوم بفرز الارهاب والارهابيين حسب اهوائها، لذلك فهي لا تعتبر الارهابيين الحقيقيين ارهابيين، فيما تصف الاهالي الذين يدافعون عن انفسهم بالارهابيين، وتحاول نزع أسلحة الاهالي بدلا من نزع اسلحة الارهابيين.

وأعرب وزير الدفاع الايراني عن تقديره لأداء الصليب الاحمر الدولي في المنطقة والعالم ولفت الى أن هذه المنظمة العالمية تتحمل مسؤولية جسيمة في هذا المجال، من حيث التقليل من معاناة الاهالي المنكوبين بالحرب، معلنا استعداد ايران لبذل العون اللازم الى الشعب اليمني عبر الصليب الاحمر الدولي.

وأشار دهقان الى الماضي الطويل والتجارب الجيدة للتعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والصليب الاحمر و خاصة في إبان الحرب المفروضة، وبعدها في مجال إزالة الالغام، مؤكدا على تطوير هذا التعاون.

من جانبه، قال رئيس لجنة الصليب الاحمر الدولية خلال اللقاء: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية والصليب الاحمر الدولي لديهما مسار ومواضيع انسانية مشتركة، والتي أنتجت تعاونا جيدا بين الجانبين في فترة الحرب المفروضة وما بعدها.

وأوضح بيتر ماورير أن بقايا الحروب من قبيل الالغام والادوات والمعدات الحربية والمواد المنفجرة وايضا البحث عن المفقودين، تمثل أوجه الاشتراك والتعاون بين ايران ولجنة الصليب الاحمر الدولية، مضيفا: ان التعاون الثنائي بشأن حقوق الانسان في المنطقة، يقلل من آلام ومعاناة الاهالي المنكوبين، معلنا ان الصليب الاحمر مستعد للتوقيع على مذكرة تفاهم في هذا المجال مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأكد ماورير ان مخاوفنا ومخاوفكم بشأن موضوع اليمن واحدة، وأشار الى الاشتباكات في حلب السورية والموصل العراقية والمشكلات التي يواجهها الاهالي، وقال: من اليمن وحتى سوريا هناك العديد من المشكلات التي يعاني منها ملايين البشر، والتي تسببت بأضرار جادة للمدنيين وبناهم التحتية، حتى ان بعضهم يتم استخدامهم كدروع بشرية، مصرحا: نحن بصدد التعاون وإقرار التواصل وإطلاق حوار مشترك بين الاطراف المتصارعة في العراق وسوريا واليمن من اجل ارسال المساعدات الانسانية، وندعو الجمهورية الاسلامية الايرانية وكما في السابق ان تبذل عونها لنا في هذا الدرب.

وأعرب رئيس لجنة الصليب الاحمر الدولية عن أمله ببدء مرحلة جديدة من التعاون الثنائي في مجال حقوق الانسان وشؤون الصليب الاحمر من خلال التوقيع على مذكرة التفاهم الجديدة.

وحضر اللقاء، كل من السيدة فلورانس جيلت رئيسة بعثة الصليب الاحمر في ايران وروبرت مارديني المدير الاقليمي لجنة الصليب الاحمر.

المصدر: وكالة فارس

114-4

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة