مفاجأة من الاسد لأردوغان في حلب !

مفاجأة من الاسد لأردوغان في حلب !
الأربعاء ٠٧ ديسمبر ٢٠١٦ - ٠٦:١٥ بتوقيت غرينتش

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن كل الدول الغربية والإقليمية تعتمد على تركيا في تنفيذ مشروعها التخريبي والتدميري في سورية ودعم الإرهابيين وأن فشل هذه الدول في معركة حلب يعني تحول مجرى الحرب في كل سورية وسقوط المشروع الخارجي.

العالم - العالم الإسلامي

وقال الرئيس الأسد في مقابلة مع صحيفة الوطن السورية نشرت 7/12/2016: “إن البنية الاجتماعية للمجتمع السوري أصبحت أكثر صفاء لأن الأمور اتضحت بالنسبة له وبات يميز بين التعصب والتدين وبين الطائفية والتدين وعرف المجتمع أن مصلحته في أن يقبل الجميع بعضهم بعضاً وأن يحترم الجميع مختلف الأطياف الدينية والطائفية والعرقية الموجودة في المجتمع السوري لأنها الطريقة الوحيدة لوجود سورية”.

وفي شأن العملية السياسية لفت الرئيس الأسد إلى أن العملية السياسية ولدت ميتة منذ البداية وهي ليست حواراً سورياً سورياً حسبما بنيت عليه وبيان جنيف كان بياناً دولياً أممياً لم يبن على مكافحة الإرهاب، مشيراً إلى أنها لم تكن سوى وسيلة كي يحقق الإرهابيون ما لم يتمكنوا من تحقيقه في الميدان.

وقال الرئيس الأسد “نحن مع أي حوار بين السوريين عندما يكون حواراً سورياً سورياً بين سوريين لا ينتمون لأجندات خارجية ولا يدعمون الإرهاب”.

وحول المصالحات الوطنية أوضح الرئيس الأسد أن مسار المصالحات هو حل حقيقي وعملي فيه سلبيات وفيه إيجابيات ولكن هو الحل الوحيد المتاح بالتوازي مع ضرب الإرهابيين وأثبت نجاعته خلال السنتين أو الثلاث سنوات الماضية.

ولفت الرئيس الأسد إلى أن موضوع المخطوفين أساسي وأولوية بالنسبة لنا لأنه مشكلة اجتماعية وإنسانية كبيرة لا يمكن للدولة أن تتغاضى عنها ونحن نعمل بشكل مستمر على البحث عن المفقودين أو المخطوفين.

وحول العلاقات مع مصر قال الرئيس الأسد: “إن العلاقات مع مصر بدأت تتحسن وهي مازالت في طور التحسن وكانت زيارة اللواء علي مملوك والتصريحات الأخيرة للمسؤولين المصريين وعلى رأسهم الرئيس السيسي هي مؤشر لهذه العلاقة”.

108-4

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة