هكذا ترد ايران على تصريحات تيلرسون حول الاتفاق النووي..

السبت 14 يناير 2017 - 07:34 بتوقيت غرينتش
بهرام قاسمي المتحدث باسم الخارجية الايرانية

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، بان الاتفاق النووي لا يمكن مراجعته او تغييره، موجها النصيحة للمرشح لتولي منصب وزارة الخارجية الاميركية ركس تيلرسون بالتأني في تصريحاته كي لا يضطر لتغييرها في حال انتخابه.

وبحسب وكالة انباء "فارس" قال قاسمي ردا على التصريحات الاخيرة التي ادلى بها المرشح لتولي حقيبة الخارجية الاميركية ركس تيلرسون الذي دعا الى مراجعة الاتفاق النووي والتوافقات المتعلقة بها وآليات التحقق من الصدقية والتزام ايران بالاتفاق، قال قاسمي، ان الاتفاق النووي اتفاق دولي ليس بين ايران واميركا فقط، بل هو اتفاق بين ايران ومجموعة "5+1" والاتحاد الاوروبي وقد حظي بتاييد منظمة الامم المتحدة ايضا.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية، الاتفاق النووي بانه لا يمكن مراجعته او حتى التفكير بتغييره واضاف، ان سائر اعضاء مجموعة "5+1" وايران اكدوا بصوت واحد على تنفيذ هذا الاتفاق متعدد الاطراف والدولي وهم مصرون على تنفيذه الكامل والدقيق.

وتابع قائلا، انه من الافضل لشخص لم يتول المسؤولية لغاية الان ان يفكر جيدا بنتيجة وتداعيات تصريحاته قبل ان يصبح في موقع المسؤولية.

واكد قاسمي بالقول، اننا صبورون وننتظر لنرى من يتول مسؤولية وزارة الخارجية الاميركية ومن ثم سنحكم على ادائه وتصريحاته بصورة نهائية.

 نصيحة قاسمي لتيلرسون

ونصح قاسمي، المرشح لحقيبة الخارجية الاميركية ركس تيلرسون بالتأني اكثر في طرح مواقفه قبل توليه المسؤولية، وان يحذر كي لا يطلق، قبل التشاور مع مستشاريه، تصريحات يضطر بعد توليه المسؤولية لتغييرها مكررا.

واعتبر تاريخ العالم المعاصر بانه يضع الكثير من العبر امام السياسيين، الذين عليهم ان ياخذوا تداعيات تصريحاتهم بنظر الاعتبار قبل اطلاقها، واضاف، ان المسؤولين الاميركيين الجدد لا يمكنهم تجاهل اتفاق متعدد الاطراف (الاتفاق النووي) تعهدت واشنطن ايضا بالالتزام به.

ونوه المتحدث باسم الخارجية الايرانية في الوقت نفسه الى انه علينا ان ننتظر مواقف المسؤولين الاميركيين الجدد بعد بدء مهامهم الرسمية.

التخبط في تصريحات الفريق المرشح من قبل ترامب

واشار قاسمي الى تصريحات المرشح لحقيبة وزارة الدفاع الاميركية جيمس ماتيس الذي دعا الى "احترام الاتفاق الدولي بشان الاتفاق النووي"، معتبرا هذا التصريح مؤشرا للتناقضات والتخبط في تصريحات الفريق المرشح من قبل ترامب وعدم انتهاج سياسة موحدة ومحددة في الفترة الراهنة، مقترحا على تيلرسون ان يتحادث ويتبادل الراي مع "جيمس ماتيس" في فرصة مناسبة.

 

ايران ضحية الارهاب ورائدة في مكافحته

وفي جانب اخر من تصريحه اعتبر قاسمي ايران بانها ضحية الارهاب وهي في الوقت ذاته رائدة في مكافحة الارهاب والجماعات التكفيرية ومنها داعش في المنطقة وقال، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا تشكل تهديدا لاي دولة وستواصل سياساتها السلمية ودورها البناء والداعي الى الاستقرار في المنطقة، مثلما اقرت الكثير من دول العالم هذا الدور البناء واكدت عليه.

مواقف ايران تجاه الازمة السورية ثابتة وستبقى كذلك

وبشان مزاعم تيلرسون بان ايران بمعية روسيا وتركيا تريد فرض رؤيتها على التطورات السورية، اكد قاسمي بان ايران اكدت منذ بداية الازمة السورية على الحل السياسي وبذلت الكثير من الجهود في هذا المجال الا ان الاميركيين هم الذين اججوا الاوضاع في سوريا من خلال دعمهم المستمر للارهابيين.

واعتبر مواقف ايران تجاه سوريا بانها محددة ولا تتغير وقال، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية مواقفها واضحة تجاه الازمة السورية منذ البداية وان الاخرين هم الذين كانوا يريدون فرض سياساتهم على سوريا والمنطقة من خلال العمل على تغيير نظام الحكم وتجاهل مطالب الشعب السوري.

ووصف المتحدث باسم الخارجية الايرانية مواقف ايران تجاه سوريا والمنطقة مقارنة مع سائر الدول بانها عقلانية وواقعية واضاف، ان سائر الدول هي التي تسعى شيئا فشيئا للابتعاد عن مواقفها السابقة او تعديلها.

واكد قاسمي دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لاستقلال سوريا ووحدة اراضيها، واشار الى المحاولات التي لا تغتفر التي تقوم بها بعض دول المنطقة وخارجها في سياق الاطاحة بحكومة دولة مستقلة وإعداد وتسليح الجماعات الارهابية التي اوصلت اوضاع سوريا الى ما هي عليه واضاف، ان مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية منذ بداية الازمة السورية كانت ثابتة وستظل كذلك.

وتابع المتحدث، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اكدت دوما على الحل السياسي للازمة السورية واعلنت بان الشعب السوري هو الذي ينبغي ان يقرر مصيره ويحدد مستقبله بنفسه وان قضايا سوريا الداخلية لا تعني الاخرين.