"داعشي" معتقل في العراق يكشف: "الاغتصاب الجماعي أمر طبيعي"!!

الجمعة ١٧ فبراير ٢٠١٧ - ٠٧:٠٠ بتوقيت غرينتش

كشف احد ارهابيي جماعة "داعش" الارهابية المعتقل لدى المخابرات الكردية في العراق انه اعتدى على اكثر من 200 امراة من الاقليات العراقية، معتبرا ان الاغتصاب الجماعي امر "طبيعي".

العالم العراق

افادت وكالة رويترز ان الارهابي المدعو حسين قال ان أمراءه أو القادة العسكريين المحللين للدولة الإسلامية أعطوه وآخرين الضوء الأخضر لاغتصاب ما يرغبون من النساء الايزيديات وغيرهن من النساء.

واضاف إنه انتقل من منزل إلى منزل في العديد من المدن العراقية مغتصبا النساء من الطائفة اليزيدية والأقليات الأخرى، دون ان يبدي ندما يذكر على ذلك.

وكشف الارهابي انه قتل نحو 500 شخص منذ انضممه الى "داعش" في 2013. مضيفا "اللي اتقتل اتقتل واللي اتذبح اتذبح".

واسترجع كيف دربه الأمراء على القتل وهو أمر كان صعبا في البداية ثم أصبح أسهل يوما بعد يوم. وقال: "سبعة..ثمانية..تسعة..عشرة في المرة. 30 أو 40 نفر (شخص) ناخذهم من وراء القلعة اللي في سنجار (في الصحراء) ونقتلهم." وفي نهاية المطاف أصبح ذا كفاءة عالية ولم يتردد مطلقا في القتل.

واكد مسؤولو أمن أكراد إن لديهم أدلة على قيام حسين بعمليات اغتصاب وقتل لكنهم لا يعرفون نطاقها.

ووصف ضباط مكافحة الإرهاب أسيرا ثانيا يدعى غفار عبد الرحمن بأنه أقل صراحة وقالوا إنه لم يكشف شيئا يذكر خلال استجوابه عن خبراته كحارس لنقاط التفتيش وأحد رجال الإمداد والتموين في "داعش".

واعترف عبد الرحمن بأنه فتح النار على قوات الأمن في مداهمة لكركوك لكنه يقول إنه لم يقتل أحدا مطلقا، وانه اضطر هو واخوه للحاق بـ"داعش" لكي يهرب من القتل.

وتشكك السلطات العراقية عامة في الارهابيين الذين يقولون إنهم لم يكن أمامهم من خيار.

105-10

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة