اشتباكات مستعرة، واجتماع دولي حول الأزمة الليبية + فيديو

الأحد 19 مارس 2017 - 10:32 بتوقيت غرينتش
 

ليبيا (العالم) 2017.03.19 ـ شهدت العاصمة المصرية القاهرة اجتماعاً رباعياً لحل الأزمة الليبية ضم كلاً من الاتحاد الاوروبي والجامعة العربية والاتحاد الافريقي والأمم المتحدة.. وبالتزامن أعلن الجيش الوطني الليبي سيطرته على المعقل الأخير للميلشيات الموالية لحكومة طرابلس جنوب غربي بنغازي، مما ينهي مقاومة استمرت أسابيع.

العالم ـ ليبيا

في ظل قتال دائر ومستمر وغياب رؤية سياسية واضحة يبقى المشهد في ليبيا غامضا.. ففي آخر التطورات تمكن الجيش الوطني التابع لحكومة طبرق من السيطرة على مرفأي تصدير النفط الرئيسيين رأس لانوف والسدر، بعد 11 يوماً من سيطرة سرايا بنغازي التابعة لحكومة طرابلس.

"إستمرار الاشتباكات بين قوات حكومتي طبرق وطرابلس"

وفيما تم إسقاط طائرة حربية تابعة لقوات الجيش الوطني كانت تشن غارات على مواقع المليشيات في مدينة بنغازي شرق البلاد أكد المتحدث باسم الجيش تحرير منطقة عمارات 12 أهم معاقل المليشيات في المدينة نفسها.

وأخيراً شهدت العاصمة الليبية تظاهرة رفضاً لوجود الميليشيات التابعة لحكومة طرابلس لكن التظاهرة سرعان ما تفرقت بعدما أطلق مجهولون عيارات نارية على المحتجين ولم تعرف جهتهم.

وفيما يستمر القتال على أشده عقد في العاصمة المصرية اجتماع رباعي حول الأزمة الليبية شارك فيه الاتحاد الأوروبي إلى جانب الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة.

"تحذير من تداعيات الأزمة على موضوع اللاجئين والنفط"

وصرح الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط أن المجموعة الرباعية عبرت وفي هذا الصدد عن استعدادها لمساندة وتسهيل أي آلية لاستئناف الحوار السياسي بين الأطراف الليبية.

فيما حذرت منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي من تداعيات الأزمة الليبية فيما يخص موضوع اللاجئين وإمدادات النفط. حيث قالت فيديريكا موغيريني "يجب العمل على تعزيز القوات الأمنية الليبية من أجل حراسة الشواطئ وتفكيك شبكات تهريب البشر.. فملف المهاجرين إلى أوروبا مرتبط بقوة بالأزمة الليبية."

وفيما أعلنت موغريني عن اجتماع جديد للجنة الرباعية في بروكسل أكد المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتين كوبلر أن حظر تزويد ليبيا بالسلاح مستمر حتى توحيد المرجعيات الأمنية.

لمزيد من التفاصيل إليكم هذا الفيديو..

104-10