المعلم لأردوغان: تريد الدخول إلى منبج.. فلتتفضل!

المعلم لأردوغان: تريد الدخول إلى منبج.. فلتتفضل!
الخميس ٠٦ أبريل ٢٠١٧ - ٠٣:٥٢ بتوقيت غرينتش

قلل وزير الخارجية السوري وليد المعلم من أهمية إعلان أنقرة عن التحضير لعملية جديدة بسوريا، واصفا هذا الإعلان بأنه "تخبط"، ومشيرا إلى آفاق لحوار دمشق مع "قوات سوريا الديمقراطية".

العالم - سوريا

وفي مؤتمر صحفي عقده في دمشق قال الوزير السوري بحسب "سانا": "من المعروف أن تركيا دولة متآمرة على سوريا منذ اندلاع الأزمة قبل ست سنوات، ولن تتوانى عن اتخاذ أي إجراء يضر بسوريا والمواطن السوري.. بدؤوا معركة الباب ومن المعروف كيف دخلوا من جرابلس وكيف انسحب "داعش".

وتابع قائلا: "طفل صغير يعرف كل هذه الترتيبات حتى وصلوا إلى الباب، وهنا توقفوا.. هل شعروا أن هذه المغامرة خطأ.. ربما .. وهل شعروا أن الجيش السوري وقف لهم من جهة والجيش الروسي من جهة أخرى وأصبحت معركة الباب ذات أهداف ضيقة للغاية لا تستحق كل هذه الجهود".

وشدد المعلم قائلا: "إن أردوغان بالأمس صرح أن هدفه التالي هو منبج، إذاً فليتفضل لنرى ماذا سيفعل. هذا بتقديري تخبط من تركيا، لكن لا يعني أنها توقفت عن التآمر على سوريا وإرسال الإرهابيين ومدهم بالسلاح".

وأكد المعلم أن هناك أساسا للحوار المستقبلي بين دمشق و"قوات سورية الديمقراطية" بعد الانتصار على تنظيم "داعش"، موضحا: "هذا يطرح الملف الكردي.. أنا أقول نقطة الانطلاق في الملف الكردي هي أن الأكراد جزء ومكون أساسي من الشعب السوري وأن ما سمعته حتى الآن أن ما يرغبون به هو أن يكونوا ضمن الجمهورية العربية السورية. إذاً هناك أرضية للحوار المستقبلي بيننا وبينهم، لنرى ما هي متطلباتهم ويرون ما هو موقفنا. وبالنهاية نحن اليوم نحارب عدوا مشتركا هو تنظيم داعش، ولكل شيء نهايته..عندما ننتهي نجلس ولكن كما قلت في إطار اعترافهم أنهم جزء من مكونات الشعب السوري وأنهم جزء من الجمهورية العربية السورية".

106-1

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة