هكذا وصفت ايران العدوان الامیركي على سوریا وتاثيره على المنطقة

هكذا وصفت ايران العدوان الامیركي على سوریا وتاثيره على المنطقة
السبت ٠٨ أبريل ٢٠١٧ - ٠٣:٥٩ بتوقيت غرينتش

دان مندوب الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة في منظمة الامم المتحدة غلام علي خوشرو، بشدة العدوان العسكري الامیركي على سوریا فجر الجمعة، واعتبره تصرفا خطیرا وغیر مسؤول من شانه ان یفضي الي تقویة الارهاب فى المنطقة.

العالم - ايران

وخلال اجتماع للجمعیة العامة لمنظمة الامم المتحدة عقد الجمعة لمناقشة موضوع اللاجئین في منطقة الشرق الاوسط خاصة اللاجئین السوریین، وصف سفیر ومندوب الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدائم في الامم المتحدة غلام علي خوشرو، هذا العدوان الامیركي بانه تصرف خطیر وغیر مسؤول من شانه ان یفضی الي تقویة الارهابیین وتشرید المزید من ابناء الشعب السوري.

كما اعتبر خوشرو هذا العمل بانه یشكل انتهاكا صارخا لمبادئ میثاق منظمة الامم المتحدة والقواعد الاساسیة للقوانین الدولیة، من شانه ان یؤدي الى اضعاف المبادرات متعددة الاطراف لانهاء الارهاب والتطرف في سوریا خاصة الاجراءات الجاریة من قبل الامم المتحدة.

وفیما یتعلق بالهجوم الكیمیاوي على خان شیخون بادلب في سوریا، اشار خوشرو الى ان ایران هي نفسها تعتبر اكبر ضحیة للاسلحة الكیمیاویة في العصر الحدیث وقال، اننا ندین بشدة استخدام مثل هذه الاسلحة بصرف النظر عن المرتكبین والضحایا.

واضاف، ان ایران تدین بقوة، الهجمات الصاروخیة الامیركیة على القاعدة الجویة السوریة بذریعة كاذبة مفادها استخدام الحكومة السوریة للاسلحة الكیمیاویة، فاللجوء الى اعذار فارغة والعدوان على دولة عضو في منظمة الامم المتحدة تصرف خطیر ومدمر ومنتهك لمبادئ القوانین الدولیة، من شانه ان یؤدي للمزید من تدهور الاوضاع في سوریا والمنطقة كلها.

وبشان كیفیة تعاطي المجتمع الدولي مع قضیة اللاجئین، دعا السفیر الایراني للمشاركة وتقسیم المسؤولیات في سیاق التعامل الانساني مع جمیع للاجئین.

واعتبر ان هذا العمل لم یجر بصورة صحیحة خلال الاعوام الماضیة لان عددا قلیلا من الدول النامیة تحملت عبء استضافة اللاجئین بما تملكه من مصادر ضئیلة ومن دون مساعدة من المجتمع الدولي.

واشار خوشرو الي استضافة ایران لعدة ملایین من اللاجئین الافغان والعراقیین منذ عقود واضاف، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة استضافت هؤلاء اللاجئین من دون دعم ومساعدة من المجتمع الدولي.

واعتبر سفیر ومندوب الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدائم في الامم المتحدة وجود اللاجئین بانه یشكل مؤشرا لازمات اكثر عمقا.

كما نوه خوشرو الى الملایین من اللاجئین الفلسطینیین منذ سبعة عقود بسبب احتلال ارضهم من قبل الكیان الصهیونی، معتبرا السبب فی الموجة الجدیدة من النزوح واللجوء في منطقة الشرق الاوسط بانها تعود للتدخلات الخارجیة والحروب المفروضة بما تسمى بـ 'الوقائیة' وبالتالي تصاعد حدة الارهاب والتطرف العنیف.

ودعا سفیر ومندوب ایران في المنظمة الدولیة، المجتمع الدولي للمواجهة المنسقة والمنسجمة لهذه العوامل الجذریة والتصدي للعدوان والاحتلال الى جانب مكافحة الارهاب والتطرف.

المصدر : ارنا

112

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة