العدوان الصاروخي يثير مخاوف أميركا بشأن جنودها بسوريا

العدوان الصاروخي يثير مخاوف أميركا بشأن جنودها بسوريا
السبت ٠٨ أبريل ٢٠١٧ - ١٢:٥٠ بتوقيت غرينتش

تزيد الضربة العسكرية الأولى التي شنتها الولايات المتحدة ضد الحكومة السورية الجمعة من صعوبة مهمة العسكريين الأميركيين الذين يحاربون تنظيم "داعش" في سوريا.

العالم - الاميركيتان

وتجوب المقاتلات الأميركية وتلك التابعة للتحالف الدولي الأجواء فوق شمال شرق سوريا منذ أيلول/ سبتمبر 2014 عندما بدأت غاراتها الأولى ضد التنظيم الارهابي في العراق وسوريا.

وتنشر الولايات المتحدة نحو 900 مستشار عسكري وعناصر من القوات الخاصة وخبراء مدفعية من مشاة البحرية في المنطقة نفسها لدعم قوات سوريا الديمقراطية المؤلفة من مقاتلين أكراد وعرب والتي تحقق تقدما ميدانيا أمام الارهابيين.

لم يكن على القوات الأميركية أن تخشى شيئا من قبل الجيش السوري.. لكن قصف قاعدة الشعيرات (وسط) الجمعة يثير مخاوف من تغيير في موقف الحكومة السورية أو حليفتها القوية روسيا.

وقال مسؤول عسكري أميركي كبير أمام صحافيين صباح الجمعة "اتخذنا بالطبع إجراءات لحماية قواتنا في سوريا".

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته "لكن لا مؤشر حاليا بحصول تصعيد أو هجوم أو أي معلومات استخباراتية بعمل للرد".

وتنشر روسيا التي تدعم سوريا عسكريا منذ أيلول/ سبتمبر 2015 في هذا البلد طائرات حربية وبطاريات صواريخ جوية من طرازي اس-300 واس-400 معروفة بفاعليتها.

لكن الطابع المحدد جدا للضربة الأميركية يحد من مخاطر تصعيد عسكري ضد القوات الأميركية.

المصدر: ميدل ايست أونلاين

102-3

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة