اللواء بهجت سليمان يكشف أسباب العدوان الأمريكي على سوريا

اللواء بهجت سليمان يكشف أسباب العدوان الأمريكي على سوريا
السبت ٠٨ أبريل ٢٠١٧ - ٠١:٤٥ بتوقيت غرينتش

قال اللواء بهجت سليمان أنه بعد العدوان الأمريكي المباشر على سوريا ستنخفض مدة القضاء على الإرهابيين إلى النصف، مؤكداً أن هنالك 10 أسباب للعدوان الأمريكي على مطار الشعيرات.

العالم - سوريا

وكتب السفير السوري السابق في الأردن على صفحته في "فيسبوك" أن إدارة " ترامب " قامت بشنّ عدوان على مطارٍ سوريّ لعدة أسباب وهي:

أولاً، لكي يُبٓرْهِن " ترامب " لنفسه ، بأنّه رئيس أمريكا فِعْلاً. وثانياً، لكي يُرْضِي ويُسْكِت اللوبيات الأمريكية العديدة، التي كان لها ولا زال، دَوْرٌ أساسيٌ، في العدوان على سوريا. وثالثاً، لكي يُرْضِي "إسرائيل" ويَكْسَبَها إلى جانبه، في الحرب الأمريكية الداخلية، السياسية والإعلاميّة التي تُشَنُّ عليه.

أما السبب الرابع فهو لكي يقول لِلجهات الأمريكية الفاعلة التي اتَّهَمَتْهُ بِأنّه وَصَلَ للرّئاسة، بَفَضْلِ "التّدَخُّل الروسي": ها أنا أَضْرِبُ مطاراً توجد فيه قُوّاتٌ روسيّة، وعليكم أن تفهموا بأنّني لو كُنْتُ، صَنِيعةً للرّوس، كما تقولون، لَمَا كُنْتُ أٓجْرُؤْ على الإقدام على هذه الخطوة. والسبب الخامس بحسب سليمان هو، لِكَيْ يُعْطي انطباعا للعالَمْ وللأمريكيين، بِأنّهُ رئيسٌ قويٌّ، وبِأنّه يستخدم القوّةَ ، عندما يرى ضرورةً لإستخدامها.

السبب السادس يتعلق بروسيا والصين، لِكَيْ يَقُول ترامب للروس وللصينيّيين: أنا رجُلٌ شُجاع (أو مجنون - إذا شئتم)، وأستخدمُ القوّةَ، عند الحاجة.. ولذلك عليكما، في موسكو وبكّين، أَنْ تَلْزَما الحدودَ المطلوبة أمريكياً، تحت طائلة استخدام القوّة في الصّراعات والخلافات.

أما سابعاً، فهو موجه للدول الخليجية، لكي يقول لِأعْرابِ الكاز والغاز من أذناب المحور الصهيو- أطلسي: إدْفعوا لنا وبِسُرْعْة، المزيدَ من مئات مليارات الدولارات الموجودة بحساباتكم في مصارِفِنا، لكي نَصْرِبَ الدولةَ السورية التي صِرْتُمْ تعتبرونَ رَئيسَها، العدوٌ الأوّل لكم في العالم.

وثامناً، لكي يَشُدَّ عَضُدَ وعَصَبٓ المجاميع الإرهابية المسلّحة، في المنطقة عامّةً وفي سوريّة خاصّةً، لِأنّها الذراع الإساسية المسلحة المُكَلّفة بِإضْعاف شعوب ودوّل المنطقة، وبِدَفْعِ هذه الدول والشعوب، للتَشَبُّثِ بالبقاء في الحُضـنِ الأمريكي.

السبب التاسع بحسب اللواء سليمان هو أن يستمرّ الخَرابُ والدمارُ في المنطقة، بما يجعل شعوبَها ودُوَلها، خارج دائرة التأثير الإقليمية والدولية.. الأَمْرُ الذي يقتضي إعادةَنَفْخِ الحياة في أوصالِ العصابات الإرهابية التكفيرية التدميرية والحفاظ عليها، لإسْتخدامها كُلَّمَا دعت الضّرورة.

والسبب العاشر والأخير هو الضَّغط على القيادة السورية، للتّسليم بما لا زالت ترفض التسليم به، من حيثُ إدْخالُ أدواتِ المحور الصهيو- أطلسي في تركيبة السلطة السورية، بما يجعل منها طَرَفاً قادراً على توجية دفّٰة السلطة، أو - على الأقلّ - تعطيل ما لا يريده العمّ سام الأمريكي ومُدَلَّلَتُهُ الإسرائيليّة.

وكان مطار "الشعيرات" العسكري الواقع بالقرب من مدينة حمص تعرض لعدوان من قبل الولايات المتحدة الأمريكية فجر يوم الجمعة بـ 59 صاروخاً من نوع "توماهوك"، سقط منه داخل المطار 23 صاروخاً، بحسب وزارة الدفاع الروسية.

وأعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية عن "استشهاد ستة أشخاص في العدوان بين عسكريين ومدنيين وأصيب أكثر من 20 آخرين.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء السورية "سانا" أن 9 مدنيين استشهدوا جراء القصف الذي طال قرى قريبة من المطار بينهم 4 أطفال.

وأصدرت رئاسة الجمهورية العربية السورية بياناً، قالت فيه: أن "ما قامت به أمريكا ما هو إلا تصرف أرعن غير مسؤول، ولا ينم إلا عن قصر نظر وضيق أفق وعمى سياسي وعسكري عن الواقع".

وأضافت الرئاسة: "إن كان النظام الأمريكي يعتقد أنه بهذا الاعتداء تمكن من دعم عملائه من العصابات والمنظمات الإرهابية على الأرض، فإن الجمهورية العربية السورية تؤكد وبصريح العبارات بأن هذا العدوان زاد من تصميم سوريا على ضرب هؤلاء العملاء".

يذكر أن مطار الشعيرات يحتوي على 40 حظيرة إسمنتية، ويتضمن عدداً من طائرات "ميغ 23" و"ميغ 25" و"سوخوي 25"، ولديه مدرجان أساسيان طول كل منهما 3 كيلو مترات.

* كيان جمعة / وكالة انباء اسيا

106-3

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة