بالفيديو.. هكذا يغيّر الفقر الدماغ!

الأحد ٠٧ مايو ٢٠١٧ - ٠١:٥٤ بتوقيت غرينتش

كشفت دراسات علمية حديثة أن دماغ الإنسان “الفقير” ترسل رسائل خوف وتوتر، تنهك قدرته على حل المشاكل وتحديد الأهداف وتنفيذ المهام بأكثر الطرق فاعلية.

العالم - منوعات

وقال موقع “ذي أتلانتك” الأمريكي إن الجزء الواقع في مقدمة الدماغ، والذي يسمى “القشرة الجبهية الأمامية”، مسؤول عن حل المشكلات ووضع الأهداف وتنفيذ المهام، وهو يعمل مع الجهاز النطاقي الذي يرتبط بمركز الدماغ، ويقع على مقربة أكبر منه، مبينًا أن الجهاز النطاقي يعالج المشاعر ويثير ردود الأفعال العاطفية ويرجع ذلك جزئيًا إلى تخزينه الذاكرة طويلة المدى.

وتظهر الدراسات أن الإنسان عندما يعيش في حالة فقر يرسل الجهاز النطاقي باستمرار رسائل خوف وتوتر للقشرة الجبهية الأمامية، ما ينهك قدرته على حل المشاكل وتحديد الأهداف وتنفيذ المهام بأكثر الطرق فاعليةً.

وتؤكد الدراسات أن هذا الأمر “يحدث للجميع في مرحلة ما من حياتهم”، بغض النظر عن الطبقة الاجتماعية، فالإنهاك والحمل الزائد يمكن أن يتزايدا لعدة أسباب، بما في ذلك قضاء يوم مجهد في العمل أو في حالات الطوارئ في الأسرة، مشيرة إلى أن الناس الذين يعيشون في فقر يعانون من العبء الإضافي المتمثل في الإجهاد المتواصل، فهم يكافحون باستمرار من أجل تلبية حاجاتهم وغالبًا ما يعدون أنفسهم لمواجهة التحيز الطبقي، الذي يضيف توترًا وضغطًا، على حياتهم اليومية.

مسارات اقتصادية

وبنت منظمة مسارات التنقل الاقتصادي “Economic Mobility Pathways”  (EMPath) غير الربحية، ومقرها مدينة بوسطن الأمريكية، نموذج تقديم خدمات بناءً على هذا الاكتشاف العلمي، الذي وصفته في تقريرها للعام 2014 بعنوان “استخدام علوم الدماغ لتصميم مسارات جديدة للتخلص من الفقر”.

وبدأت المنظمة كجزء من منظمة أخرى مخصصة لتقديم الخدمات للنساء والتركيز على تحسين الاكتفاء الذاتي الاقتصادي للأسر.

106-10

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة