"بركان 3" يسرق فرحة السعوديين، ويحوز إهتماماً عالمياً

السبت 20 مايو 2017 - 13:29 بتوقيت غرينتش
>

بدت فرحة السعوديين باهتة وهم يستقبلون الرئيس الأمريكي الذين وصل الى العاصمة السعودية الرياض صباح اليوم، بعكس حال الانتشاء عند اقلاع الطائرة الرئاسية من واشنطن مساء أمس تقله وعائلته إلى السعودية في أول رحلة خارجية له.

العالم - اليمن

السبب يعود إلى ليلة عاصفة عاشها السعوديون بعد أن طغت أنباء تعرض العاصمة السعودية الرياض إلى صاروخ يمني تكتمت السعودية على مكان سقوطه، لكنها وللمرة الأولى اضطرت للاعتراف بأن الرياض" عاصمة آل سعود "أضحت في متناول الصواريخ اليمنية وعرضة للاستهداف اليمني.

وحظي إطلاق الصاروخ الثالث من نوع "بركان 2" الباليستي على العاصمة السعودية الرياض بتغطية إعلامية كبيرة بسبب زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وغايرت بشكل كبير سياسة التكتم التي درجت وسائل اعلام مرتبطة بالعدوان على انتهاجها ووسائل إعلام أخرى لا تريد إغضاب الرياض أو خسران المال الذي تفرقه السعودية يمنة ويسرة منذ بدء عدوانها الخاسر على اليمن.

وفي خبر لها قالت وكالة AFP الفرنسية اعترضت القوات السعودية صاروخا بالستيا أطلقه "المتمردون الحوثيون" مساء الجمعة في جنوب غرب الرياض، قبل ساعات من وصول ترامب.

فيما قالت وكالة رويترز "قالت جماعة الحوثيين في اليمن يوم الجمعة إنها أطلقت صاروخا باليستيا باتجاه العاصمة السعودية الرياض وذلك قبيل زيارة ترامب إلى المملكة".

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن قوات الدفاع الجوي السعودي اعترضت صاروخا باليستيا أطلقته جماعة الحوثي فوق منطقة غير مأهولة جنوبي الرياض.

من جانبها أوردت شبكة bbc " قالت السعودية تمكنت من إسقاط صاروخ أطلقه المسلحون الحوثيون، وذلك قبل ساعات من زيارة الرئيس الأمريكي، إلى المنطقة.

وتحت عنوان "الحوثيون" يطلقون صاروخا باليستيا باتجاه الرياض قالت وكالة سبوتنيك الروسية "أعلن التحالف العربي الذي تقوده الرياض في اليمن أن القوات السعودية اعترضت مساء الجمعة في سماء منطقة غير مأهولة في مدينة الرين جنوب غرب الرياض صاروخا بالستيا أطلقه الحوثيون.

"فيما نقل موقع روسيا اليوم عن بيان للتحالف السعودي، إعلانه اعتراض صاروخ يمني أطلق على العاصمة الرياض في الساعة 20:45 مساء الجمعة، وقالت: يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان جماعة "أنصار الله" الحوثية عن إطلاق صاروخ باليستي مطور محليا من طراز "بركان 2 " على العاصمة السعودية الرياض.

من جانبها قالت وكالة شينخوا الصينية " وجاء إطلاق هذا الصاروخ عشية زيارة مرتقبة يقوم بها ترامب للرياض غدا السبت في مستهل أول جولة خارجية له منذ توليه منصبه في يناير الماضي.

موقع تلفزيون المنار أورد تفاصيل تعرض العاصمة السعودية للقصف بصواريخ باليستية يمنية " أطلقت القوة الصاروخية التابعة للجيش اليمني واللجان الشعبية، مساء الجمعة، صاروخًا بالستيًا مطورًا محليًا من نوع بركان2 على العاصمة السعودية الرياض، في إطلاق هو الثالث من نوعه.

وتأتي عملية إطلاق القوة الصاروخية لصاروخ بركان 2 إلى العاصمة السعودية الرياض كرسالة متزامنة مع التحضيرات السعودية غير المسبوقة لاستقبال الرئيس الأمريكي الذي وصل اليوم السبت إلى الرياض في زيارة له هي الأولى خارج الولايات المتحدة منذ دخوله البيت الأبيض.

يشار إلى أن عملية استهداف القوة الصاروخية للعاصمة الرياض بصاروخ بركان هي الثالثة من نوعها، حيث قصفت القوة الصاروخية في شباط/فبراير الماضي من العام الجاري قاعدة عسكرية سعودية غرب الرياض.

وفي الـ18 من آذار/مارس الماضي قامت القوة الصاروخية باستهداف قاعدة الملك سلمان الجوية في العاصمة السعودية الرياض، والذي تزامن مع عودة الملك السعودي إلى المملكة عقب سلسلة زيارات لعدد من دول العالم".

فيما نقل موقع قناة الميادين تصريح الناطق باسم الجيش اليمني جهوزية اليمنيين للرد على أي تصعيد عدواني ضد بلدهم "أعلن مصدر عسكري يمني للميادين عن إطلاق القوة الصاروخية اليمنية صاروخًا بالستيًا من نوع بركان 2 على العاصمة السعودية الرياض.

ويأتي إطلاق الصاروخ قبيل ساعات من وصول الرئيس الأميركي إلى الرياض في زيارة هي الأولى له بعد استلامه منصبه ولحضور القمة الأميركية السعودية في العاصمة السعودية.

ونقل الإعلام الحربي في اليمن عن الناطق باسم الجيش اليمني قوله إن الرسالة من وراء الضربة الباليستية على الرياض هي "أننا جاهزون للرد ومستمرون في مواجهة العدوان".

استهداف العاصمة السعودية الرياض في هذا التوقيت يحمل بعدا استراتيجيا أكبر من عمليتي القصف السابقتين وذات وجهين، يتمثل الوجه الأول بمستوى التحدي الذي أظهره اليمنيون باستهداف الرياض فيما رئيس أعظم دولة في طريقه إليها، وفي ذلك تحدى لم تواجهه الولايات المتحدة منذ حرب فيتنام.

وهو يدل في ذات الوقت على العزم اليمني والاستعداد لمواجهة الدولة التي تقف وراء العدوان على بلدهم، وهم يحتشدون عصر اليوم لتأكيد هذه الرسالة بالتحدي، في ظل الأنباء عن تشكيل حلف ستكون مهمته الرئيسية مواجهة الشعب اليمني وليس إيران كما يدعي السعوديون والأمريكيون وفق مصادر يمنية.

والوجه الآخر قدرة اليمنيين على إطلاق صاروخ باليستي بعيد المدى في ظل تحليق مكثف ورقابة متعددة ولصيقة على الأجواء اليمنية، ولم تجد الرياض الحانقة سوى إعادة قصف مواقع للمرة الألف في العاصمة صنعاء.

وفي الخلاصات.. فإن السعودية بدت أمس مجبرة على الاعتراف بالهزيمة ولو مواربة بعد عامين من العدوان وشراء صمت العالم، بأن الرياض "عاصمة الحزم" أضحت عرضة للقصف اليمني ولم تعد صنعاء وحدها من تقصف.

المصدر: "المسيرة نت"

106-3