قطر: نحن ضحية حملة اعلامية تتهمنا بالتعاطف مع الارهاب!

السبت 20 مايو 2017 - 17:41 بتوقيت غرينتش
.

اعتبرت دولة قطر أنها “ضحية حملة إعلامية منظمة تتهمها بالتعاطف مع الارهاب”.

العالم - العالم الاسلامي

وبحسب "فرانس برس" قالت الحكومة القطرية في بيان لها اليوم السبت إن “البلاد استهدفت عمدا قبل زيارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب التي بدأت السبت الى المنطقة”.

واعربت عن استنكارها واستغرابها الشديدين بشأن ما قال انه بث "مقالات إعلامية من قبل عدد من المنظمات التي تعمل ضد دولة قطر فيما يتعلق بالإرهاب والادعاء بتعاطفها أو تجاهلها لأفعال الجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط".

واعتبر البيان ان “هذه المقالات تتضمن مجرد آراء ومغالطات وافتراءات عارية عن الصحة وخاطئة كليا”.

وفيما لم يكشف البيان عن التقارير او المنظمات التي تعمل ضد دولة قطر، لفت الى انه “عندما ينكشف من يقف وراء هذه الحملات ضد دولة قطر في المستقبل ستتضح جليا الدوافع الحقيقية وراء مثل هذه الافعال والجهود للمساس بسمعة الدولة”. وتابع “حتى ذلك الحين نحن على يقين من أن هذه الادعاءات بأن قطر تدعم الإرهاب كذبة مصطنعة”.

وتواجه الدوحة اتهامات بأنها دولة راعية للإرهاب بسبب دعمها العديد من الجماعات المسلحة في سوريا.

قطر تدعم الإرهاب

لم تكن عبارة "قطر تدعم الإرهاب" محض افتراء، فثمة دلائل تبرهن على تورط دولة لم يتجاوز عدد سكانها الثلاثة ملايين، فهي تدعم داعش والإخوان وتنظيم القاعدة والفصائل السورية المسلحة وجبهة النصرة الإرهابية.

وكان مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج قد كشف في نوفمبر الماضي في مقابلة له مع قناة روسيا اليوم عن أن رسائل هيلاري كلينتون كشفت تمويل قطر ودول أخرى لتنظيم داعش الإرهابي، كما أن كلينتون اعترفت بذلك رسميا في إحدى رسائلها المسربة من بريدها بان قطر تدعم داعش.

وكشف أيضا تقرير لموقع DW الألماني عن أن قطر أكبر حاضنة لتنظيم داعش إلكترونيا من خلال موقع تويتر، بينما تأتي بلجيكا في المقام الأول أوروبيا.

ووجه الكاتب البريطاني الشهير، روبرت فيسك في مايو الماضي اتهاما لقطر بأن لديها علاقة مؤكدة مع تنظيم جبهة النصرة الإرهابي، وقال في مقاله له في صحيفة "الاندبندنت" نشر العام الماضي: "ليس هناك شك بأن هناك علاقة بين قطر وجبهة النصرة" واستشهد فيسك بلقاء قناة الجزيرة مع تنظيم التنيظم أبو محمد الجولاني".

وكان وزير الخارجية القطري السابق خالد بن محمد العطية في حديث لقناة "التلفزيون العربي" في 2015 بأن بلاده تتمنى من "جبهة النصرة" الابتعاد عن تنظيم "القاعدة"، في إشارة لضرورة انفصالها عن التنظيم الأم.

ذكرت مجلة" فورن بولسي" الأميركية في مارس الماضي أن وزارة الخزانة الأمريكية رصدت التمويل القطري في سبتمبر 2014 لتنظيم القاعدة من خلال رجل أعمال قطري منح انتحاريي تنظيم داعش مبلغ مليوني دولار.

وبحسب ما أوردته المجلة في تقريرها فإن مسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى كشفوا تساهل قطر مع مسلحي تنظيم القاعدة، وأكدوا أن بعض مواطني قطر يمولون تنظيم القاعدة، وجبهة النصرة ووصفت المجلة موقف قطر بالمتناقض فهي تدعم تنظيم القاعدة وتستضيف قواعد عسكرية أمريكية على أراضيها.

كما أن صحيفة الواشنطن بوست كشفت في تقرير لها في 2013 عن تورط الأكاديمي القطري الشهير عبد الرحمن النعيمي، في دعم تنظيم القاعدة باسم التمويل الخيري، كما أنه المول الرئيسي بحسب الصحيفة لكافة التنظيمات الإرهابية في الشرق الأوسط.

ولا يخفى على أحد دعم قطر الدائم لجماعة الإخوان في مصر والوطن العربي، واعترف رئيس الوزراء القطري السابق الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، بدعم قطر للاخوان، بحجة أنهم منتخبون من الشعب المصري على حد قوله.

وصرح وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في 26 نوفمبر، الماضي بأن بلاده ستواصل تسليح المعارضة السورية حتى في حال أوقف ترامب الدعم الأمريكي لها، بحسب "رويترز".

وقال وزير الخارجية القطري حينها نصا  "هذا الدعم سيستمر، ونحن لن نوقفه، قطر لن تذهب بمفردها وتقدم للمعارضة صواريخ تحمل على الكتف، للدفاع عن نفسها ضد الطائرات الحربية السورية والروسية".

106-3