السفير الفرنسي السابق في العراق متهم بسرقة مئات آلاف الدولارات من العراق!

السفير الفرنسي السابق في العراق متهم بسرقة مئات آلاف الدولارات من العراق!
الأربعاء ٢٤ مايو ٢٠١٧ - ٠٤:٠٥ بتوقيت غرينتش

دعا عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية في العراق، عباس البياتي، الاربعاء، وزارة الخارجية للتحرك الجاد ووضع اليد على الاموال العراقية المهربة التي تم حجزها بحوزة السفير الفرنسي السابق في العراق بوريس بويلون، لافتا الى ان بعض الدول استخدمت الغطاء الدبلوماسي في سبيل الاستيلاء على الاموال العراقية بطرق غير مشروعة.

وقال البياتي: إن "المعلومات التي تحدثت عن القاء القبض على سفير فرنسا السابق في العراق وبحوزته مبلغ مالي كبير هو امر خطير"، داعيا الى "التحرك السريع من قبل وزارة الخارجية واللجنة المشكلة لاسترداد الاموال المهربة الى خارج البلد".

 وأوضح البياتي أن "اموال العراقيين هي حق للشعب وعلى وزارة الخارجية للتحرك الجاد ووضع اليد على هذه الاموال التي هي حق للشعب العراقي"، لافتا الى أن "هذه التصرفات هي خلاف كل القوانين والاعراف الدولية التي تحدد عمل البعثات الدبلوماسية في البلدان الاخرى".

واشار الى ان "ماتم اكتشافه صدفة في احدى محطات القطارات في فرنسا دليل على ان المال العراقي المهدور موزع على العديد من الدول"، مؤكدا أن "بعض الدول استخدمت الغطاء الدبلوماسي في سبيل الاستيلاء على الاموال العراقية بطرق غير مشروعة".

يشار الى ان السفير الفرنسي السابق في العراق والمستشار المقرب من الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي، بوريس بويلون، يواجه محاكمة أمام القضاء الفرنسي بعد إلقاء القبض عليه في محطة للقطار ب‍فرنسا وبحوزته أكثر من (390) ألف يورو نقداً متجها بها الى بلجيكا.

وقال موقع آر أف آي الفرنسي في تقرير له، إن "بويلون الملقب بـ(ساركو بوي) والذي لعب دورا فعالا في تحسين العلاقات بين ساركوزي والرئيس الليبي الأسبق العقيد معمر القذافي، يواجه اتهامات بالتزوير وغسيل الأموال بعد توقيفه في محطة قطار غاردونور وهو يحمل حقيبة محشوة بـ 350 الف يورو و 40 ألف دولار".

* السومرية نيوز

3

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة