إضراب الأسرى

الإثنين ٢٩ مايو ٢٠١٧ - ٠٤:٣٥ بتوقيت غرينتش

إضراب الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي يتواصل بزخم ترافقه تحركات متضامنة من جانب الفلسطينيين في قطاع غزة والأراضي المحتلة ولم تتمكن سلطات السجون رغم كل إجراءات القمع من إجبار الأسرى على وقف الإضراب

 س: كيف يمكن تفسير استمرار إضراب الأسرى كل هذا الوقت رغم إجراءات القمع الإسرائيلية؟

·      س: يبدو أن ما يزعج الاحتلال ليس إضراب الأسرى فقط بل تلك التحركات الشعبية التضامنية مع الأسرى في المناطق الفلسطينية. ماذا يضيف هذا التضامن للاسرى؟

·      ما زال الاحتلال مصر على إجهاض إضراب الأسرى الفلسطينيين في سجونه من خلاله خطط يضعها وينفذها ومنها نقل المضربين عن الطعام إلى المستشفيات.

·      س: كيف يمكن تفسير هذا الإجراء الإسرائيلي نقل أسرى مضربين إلى المستشفيات. هل يمكن أن ينجح في إنهاء الإضراب كما يريد الاحتلال؟

·      صفقات الأسلحة الأميركية للسعودية التي تم التوقيع عليها خلال الزيارة التي قام بها ترامب للرياض مقابل مئات مليارات الدولارات لم تثر قلقا إسرائيليا والسبب أن الأسلحة لا تعد بالنسبة للاحتلال خطرا يهدده بحسب القناة العاشرة.

·      س: لماذا لا تقلق صفقات الأسلحة الأميركية للسعودية الإسرائيليين؟

·      س: هل سبب عدم القلق الإسرائيلي هو مستوى الأسلحة الأقل تطورا من الأسلحة الإسرائيلية أم لأن هناك قناعة بأن السعودية لن تستخدم هذه الأسلحة ضد الاحتلال؟

·      يشير الإعلام الإسرائيلي إلى أن الهدف السعودي من السلاح ليس لضرب الكيان الإسرائيلي بل لتصعيد حروبه في المنطقة ومنها على اليمن.

·      س: حالة خيالية هي الحالة التي يمكن تخيلها لقيام السعودية باستخدام الأسلحة ضد الاحتلال الإسرائيلي كيف يمكن تفسير هذا التوصيف الإسرائيلي؟

·      س: ماذا عن اطمئنان الإسرائيليين للقرار الأميركي بالحفاظ على التفوق الإسرائيلي التسلحي على الدول العربية؟

·      يجري نقاش جاد في الكيان الإسرائيلي حول مدى تطوير التدخل الإسرائيلي في سورية حتى يصبح أكثر فاعلية ومن ضمن ما يطرح اغتيال الرئيس بشار الأسد.

·      س: كيف يمكن تفسير هذا النقاش الإسرائيلي حول التدخل في سورية؟ ما المقصود منه؟

·      س: ماذا عن خيار اغتيال الرئيس الأسد الذي ورد في كلام أحد الوزراء الإسرائيليين؟

·      تبقى إيران الخطر الأكبر على الكيان الإسرائيلي كما تردد الأوساط الإسرائيلية المختلفة والخوف الأكبر من الدور الإيراني الداعم للحكومتين العراقية والسورية في محاربة الإرهاب والجماعات المسلحة الإرهابية التي يدعمها الاحتلال.

·      س: كيف يمكن تفسير هذه المزاعم الإسرائيلي والتي تتبناها دول عربية كالسعودية والإمارات وغيرها عن سعي إيران للسيطرة على الحدود العراقية السورية؟

·      س: يبدو واضحا أن هذه المزاعم الإسرائيلية تصب في إطار التحريض ضد إيران ولكن لماذا يقلق الإسرائيليون من دور إيران في سورية والعراق؟

·      تقوم المؤسسة الاستخبارية والأمنية في الكيان المحتل بمحاولات حثيثة في الأوساط الدولية ولا سيما الأمم المتحدة للتحريض ضد إيران بهدف التأثير على هذا الدور.

·      س: ليس جديدا هذا التحريض الإسرائيلي ضد إيران في المحافل الدولية ولكن لماذا يتصاعد في المرحلة الحالية؟

·      أكبر خطر على الكيان الإسرائيلي هو وصول إيران إلى حدود الجولان السوري المحتل على حد التعبير المستخدم من جانب المسؤولين الإسرائيليين ووسائل إعلام الاحتلال ولذا لا بد من استخدام كل السبل للحد من ذلك ومنها التحريض ضد إيران في المحافل الدولية.

·      س: إذن ما يخيف الاحتلال هو انطلاق المقاومة لتحرير الجولان السوري المحتل هذا هو بيت القصيد في القلق الإسرائيلي من الدور الإيراني في سورية؟ كيف يمكن تفسير ذلك؟

·      توثيق العلاقات التركية مع الكيان الإسرائيلي يجري على قدم وساق وبعد تنمية العلاقات السياسية تتركز الجهود على توثيقها اقتصاديا وهو ما جاء ينجزه الوفد التجاري التركي لفلسطين المحتلة .

·      س: كيف يمكن تفسير هذه الاندفاعة التركية لتعزيز العلاقات مع كيان الاحتلال الإسرائيلي؟

الضيف:

زاهر ابو حمدة - صحفي فلسطيني

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة