مسؤولون اميركيون..

لم يتواجد اي عسكري اميركي بالقرب من مكان الهجوم الصاروخي الايراني

الإثنين 19 يونيو 2017 - 10:40 بتوقيت غرينتش

قال مسؤولون اميركيون ردا على الهجوم الصاروخي الذي شنه حرس الثورة الاسلامية على مقرات "داعش" في سوريا مساء الأحد، بأن "أي عسكري أميركي" لم يكن متواجدا بالقرب من مكان الهجوم

العالم - ايران

وأفادت وكالة أنباء "فارس"، في الوقت الذي تتواصل فيه ردود الفعل الدولية على الهجمات الصاروخية الايرانية على مواقع "داعش" في سوريا، أدلى المسؤلون الأميركيون أيضا بوجهة نظرهم حول هذه الهجمات.

وقصفت القوة الجوفضائية التابعة لحرس الثورة الاسلامية مقر القيادة ومراكز التجمع والاسناد للإرهابيين في دير الزور بسوريا، ردا على الجريمة الارهابية الاخيرة التي ارتكبها "داعش" بطهران، واطلقت 6 صواريخ باليستية متوسطة المدى من قواعد صاروخية للقوة الجوفضائية للحرس الثوري في محافظتي كردستان وكرمانشاه غربي ايران واصابت اهدافها بدقة بعد ان عبرت سماء العراق.

ولاقت الهجمات الصاورخية للحرس الثوري على مقرات "داعش" في سوريا انعكاسا واسعا في وسائل الاعلام العالمية.

وفي اول رد فعل لواشنطن على الهجمات الصاروخية الايرانية على مقار "داعش"، تحدث المسؤولون الاميركيون عن كمية هذه الصواريخ وكذلك عن العسكريين الاميركيين في سوريا.

ونقلت وكالة فارس، عن مراسل قناة "فوكس نيوز" الاميركية لدى البنتاغون ان مسؤولين اميركيين أكدوا بأن أي عسكري أميركي لم يكن متواجدا بالقرب من مكان إصابة الصواريخ الايرانية التي تم إطلاقها على سوريا.

وزعم هؤلاء المسؤلون الأميركيون، أنه ليس محددا في الوقت الراهن ما اذا أصابت هذه الصواريخ أهدافها المتمثلة في "داعش" أم لا.

وقال مسؤول اميركي بأن إيران أطلقت نحو 7 صواريخ على دير الزور بسوريا واعتبرها ردا على هجوم "داعش" على طهران.

ولم يعط مراسل فوكس نيوز "لوكاس تام نيلسون" أي إشارة الى اسم او صفة هؤلاء المسؤولين الأميركيين الذين ابدوا رد الفعل تجاه الهجمات الصاروخية الايرانية.

114-2