تفاصيل تحول حاخام إلى أنثى !

تفاصيل تحول حاخام إلى أنثى !
الثلاثاء ٢٠ يونيو ٢٠١٧ - ٠٣:١٦ بتوقيت غرينتش

كشفت شبكة "سي أن أن" الأميركية تفاصيل تحول حاخام يهودي متشدد إلى أنثى.

العالم - منوعات

وقالت الشبكة إنه قبل خمس سنوات فقط، كانت آبي شتاين (25 عاما) حاخاما متطرفا يُدعى يسرائيل. اليوم، إنه امرأة متحولة جنسياً.

قول الشبكة إن شتاين ولدت في بروكلين وترعرعت في طائفة يهودية حسيدية ، وهي طائفة يهودية متحفظة تنبذ العالم الحديث. الطفل السادس والولد الأول في عائلة مكونة من 13 طفلا، آبي، مثل جميع الذكور في مجتمعها، ارتدت الملابس الداكنة وقبعة الفراء المميزة لتلك الطائفة الدينية، وتحدثت اللغة اليديشية فقط.

والتزمت بالطريقة التقليدية لحياة رجل حسيدي شاب في مجتمعها الذي يفصل بين الجنسين، وحضرت "ييشيفا" (مدرسة يهودية متحفظة) في شمال ولاية نيويورك، وأصبحت حاخاما. وفي 17 من عمرها، كما هو مألوف في المجتمع الحسيدي، خُطط زواجها لها. وفي 18 تزوجت. وبعد عام، ولدت زوجة آبي طفلا.

ورغم سعادتها بأن تكون أحد الوالدين، تقول آبي إن ولادة ابنها، كانت حافزا لمواجهة سر كانت تخفيه طوال حياتها. إذ لطالما شعرت بأنها أنثى.

خلال طفولتها كانت تقول: "أنا فتاة، أليس كذلك؟" ولكن الجميع أخبرها شيئا مخالفا لذلك. وتابعت بأنه كان من الصعب عليها أن تكبر من دون وجود أي منفذ لها، ودون وسيلة للتعبير عن نفسها.

لم يكن لدى آبي أي فكرة عن وجود المتحولين جنسيا حتى.

وتقول: "عندما كنت في الـ12 من عمري تقريبا قررت أن أعرف ما أشعر به فيما يتعلق بالجنس، ولكن هذا كان أمرا مستحيلا، لأنني الوحيدة التي أحسست بذلك الشعور." واصفة نشأتها كحسيدية في بروكلين مثل العيش في "فقاعة" .

إذ قالت شتاين: "الأفلام والتلفزيون والموسيقى والمجلات والأدب لا توجد هناك، ولا يوجد اتصال بالإنترنت، ولا يتحدثون الإنكليزية، ولا يتفاعل الرجال والنساء مع بعضهم على الإطلاق، إنه أكثر المجتمعات تشددا فيما يتعلق بالفصل بين الجنسين في الولايات المتحدة".

حدث التغير الكبير عندما كانت في العشرين من العمر، وكانت قادرة على استخدام كمبيوتر لوحي لصديقها للاتصال بشبكة واي فاي. كانت تلك المرة الأولى التي تتصل فيها بالإنترنت، وما وجدت عليه غيّر حياتها؛ إذ كتبت باللغة العبرية، وهي لغة يمكن أن تفهمها، "صبي يتحول إلى فتاة" عبر محرك البحث "غوغل".

وأدى ذلك إلى صفحة ويكيبيديا حول المتحولين جنسيا، ثم منتدى إسرائيلي مجهول الهوية عبر الإنترنت لمجتمع المتحولين جنسيا، حيث بدأت تتفاعل مع المستخدمين الآخرين الذين كانوا يعانون أيضا مع هويتهم الجنسية. الاسم الذي اختارت استخدامه في غرفة الدردشة عبر الإنترنت؟ تشافا، أو حوّاء باللغة العبرية. "أول امرأة!".

ومع تغير نظرتها إلى الأبد من خلال فهم أنها لم تكن وحدها، كلما تعلمت شتاين المزيد، شعرت بأنها مضطرة إلى مغادرة المجتمع الذي نشأت فيه، الذي بدأت بالتشكيك في ممارساته الدينية منذ فترة طويلة. لكنها كانت تعرف أن ذلك سيأتي بتكلفة هائلة.

"كانت عملية بطيئة، ولم تحدث بين عشية وضحاها"، كما تقول.

"إلى حد ما، كان ترك المجتمع أكثر صعوبة من الانتقال، ولم يكن لدي أي فكرة عما كنت سأذهب إليه، ولم أكن أعرف أحدا، ولا أستطيع تحدث اللغة، ولم يكن أحصل على تعليم، أو أعرف ماذا أرتدي، وأنا لا أعرف كيف أتحدث، وأتذكر أول مرة دخلت إلى مقهى ستاربكس، وصُدمت.. صدمة الثقافة كانت على جميع المستويات، إنها أشبه بكوني مهاجرة في وطني".

في صيف عام 2013، انفصلت شتاين وزوجتها. وبمساعدة مقاطع فيديو يوتوب و منظمة "Footsteps" مقرها نيويورك، التي توفر الدعم للأشخاص الذين يغادرون المجتمعات الأرثوذكسية المتشددة، تعلمت شتاين اللغة الإنكليزية، وحصلت على شهادة الثانوية العامة، وعملت على دخول كلية.

وفوجئت عندما تم قبولها في جامعة كولومبيا.

وخلال دراستها العليا، بدأت العلاج بالهرمونات. وفي 11 تشرين الثاني 2015، أصبحت يسرائيل رسميا آبي، معلنة ذلك في تدونية لها على الإنترنت. اسمها، كما تقول، كان شيئا اختارته لأسباب محددة.

"آبي يأتي من أبيجيل، التي هي في الكتاب المقدس إحدى زوجات الملك داود، وهي شخصية قوية جدا في الكتاب المقدس ، وفي التلمود يقولون إنها تقول إنها كانت واحدة من سبع أجمل النساء الذين عاشوا في أي وقت مضى. ويعني (الاسم) أيضا مصدر الفرح أو مصدر السعادة، لذلك كان هناك الكثير مما أثّر في". 

المصدر : عربي 21 

120

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة