قمة الـ20.. شرطة هامبورغ تطلب تعزيزات والقادة يبحثون تحديات ساخنة + فيديو

السبت 8 يوليو 2017 - 06:00 بتوقيت غرينتش
 

هامبورغ (العالم) 2017.07.08 ـ يواصل المتظاهرون في مدينة هامبورغ الألمانية احتجاجاتهم الواسعة على هامش قمة مجموعة العشرين، فيما طلبت الشرطة تعزيزات جديدة لمواجهة المحتجين..

العالم ـ أوروبا

وتشهد شوارع مدينة هامبورغ منذ أيام صدامات مستمرة بين المتظاهرين وقوات الشرطة، حيث أوقعت عشرات الجرحى.

وأعرب المحتجون عن سخطهم على النظام الرأسمالي الذي فشل في إدارة الاقتصاد العالمي في الدول الصناعية فضلاً عن الدول النامية.. وانطلقت قمة دول مجموعة العشرين بمشاركة رؤساء الدول المنضوية في هذه المجموعة أو ممثلين عنهم وتسعة بلدان كضيوف. 

ويضرم المحتجون نيران غضبهم في السيارات بهامبورغ الألمانية وتطلب الشرطة هناك تعزيزات في مواجهة المناهضين للعولمة حيث أصيب خلال الاشتباكات عناصر من الأمن ومتظاهرون.

سخونة الشارع لا تقل عنها تلك التي تطرحها قمة العشرين في ظل خلافات مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب لاسيما بينه وبين المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

ودعت ميركل في كلمتها بافتتاح القمة المنعقدة في هامبورغ الألمانية إلى مرونة أكثر لدى دول مجموعة العشرين واعتماد التسوية لحل التحديات التي تواجه العالم، وذلك في وفي ظل القضايا الخلافية المطروحة في القمة.

"المناخ والتجارة من أبرز القضايا في ظل سياسة عزلة أميركية"

وصرحت أنغيلا ميركل بالقول "ندرك جميعا التحديات العالمية الكبيرة، كما ندرك أن الوقت يداهمنا.. ولذلك فإننا نتوصل إلى الحلول في الغالب عندما نكون مستعدين للتسوية، وعندما نتقارب من دون أن يؤثر بعضنا في بعض كثيرا."

يلتقي القادة لبحث القضايا الساخنة، وعلى الطاولة مكافحة الإرهاب وتحديات المناخ حيث تتجه الأنظار إلى الرئيس الأميركي ترامب.

وفي الجلسة يسعى البقية إلى الضغط، أو بتعبير بعضهم محاولة الإقناع بانضمام الولايات المتحدة مجدداً إلى اتفاقية باريس التاريخية، وذاك ما أعلنته رئيسة الوزراء البريطانية. 

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أكد ما قالته نظيرته تيريزا ماي بأن ترامب سيسمع ما يريده منه قادة المجموعة من تحمل لدور رئيسي في التصدي للتغير المناخي وإحداث وظائف.

ثمة قضية ساخنة أخرى للصين وألمانيا، هي النزعة الحمائية للرئيس الأميركي ضد العملاق الآسيوي بشأن المعادن، وضد العملاق الأوروبي بشأن السيارات.

تقول المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن زمن التحالف الثابت مع واشنطن قد ولى، وتدعو إلى صحوة أوروبية بعد أن اختار ترامب عزلة للولايات المتحدة بأن تكون أولا.

"ترامب وبوتين يلتقيان رسميا للمرة الأولى على هامش القمة"

خلافات أخرى مع روسيا هذه المرة تطرح أيضا على طاولة النقاش بين ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث التقى الرئيسان على الهامش للمرة الأولى منذ أصبح الأميركي رئيسا.

لقاء يكتسي شيئا من الخصوصية في العلاقة المتوترة بين واشنطن وموسكو حيث يجد رجل البيت الأبيض نفسه في حرج شديد مع الأميركيين من اتهامه بالضعف ومحاباة الرئيس الروسي في حال دفع الرئيس الأميركي العلاقات بين البلدين.

محادثات جيدة جدا يقول ترامب تلك التي جمعتهما على هامش القمة ويشاطره بوتين أن اللقاء مهم، ذاك ما يقوله الرئيسان بعد اللقاء رغم أن القضايا بينهما شائكة بدءاً بأوكرانيا مروراً بسوريا وليس انتهاء بكوريا الشمالية والعقوبات على روسيا.

للمزيد من التفاصيل شاهدوا الفيديو المرفق

104-1