ظريف: ترامب انتهك نص وجوهر الاتفاق النووي مع إيران + فيديو

الأحد 16 يوليو 2017 - 16:23 بتوقيت غرينتش
 

اكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف، في تصريح لقناة "سي ان ان" التلفزيونية الاميركية الاحد، ان ايران نفذت الاتفاق النووي بشكل تام وبصدق، فيما قصرت اميركا في تنفيذ حصتها من الاتفاق.

العالم - إيران

ويجري ظريف حاليا زيارة الي نيويورك للمشاركة في اجتماع الجمعية السياسية رفيعة المستوى للامم المتحدة.

واضاف في حديثه للقناة الاميركية انه "خلال مفاوضاتنا (النووية) قررنا بان تكون الوكالة الدولية (للطاقة الذرية) الجهة المعتمدة الوحيدة للمراقبة على عملية تنفيذ الاتفاق والتي اعلنت لعدة مرات منذ تنفيذ الاتفاق عن تاييدها بأن ايران نفذت الاتفاق بشكل تام وبصدق"؛ معربا عن اسفه بالقول "لكننا لم نستطع من اصدار هذا البيان بشان اميركا؛ اميركا قصرت في مجال تنفيذ حصتها من الاتفاق".

واشار ظريف الى البيان الصادر عن البيت الابيض قبل ايام بان الرئيس الاميركي دونالد ترامب ينوي استغلال فرصة حضوره اعمال قمة العشرين في هامبورغ لاقناع زعماء الدول الاخرى بعدم التعامل التجاري مع ايران؛ واصفا هذه الخطوة بانها تشكل انتهاكا ليس لروح الاتفاق فحسب وانما لـ"خطة العمل المشترك الشاملة" والاتفاق النووي؛ واضاف "برايي ينبغي على اميركا ان تقنع نفسها على تنفيذ التزاماتها ازاء الاتفاق".

وشدد ظريف على ان ايران وفت بتعهداتها وهو ما اقرت به الوكالة الدولية للطاقة الذرية؛ والوكالة تعد الجهة الوحيدة المعنية بمسؤولية الاشراف والتاييد؛ وهي التي اعلنت تاييدها ان ايران التزمت بالاتفاق.

ولفت وزير الخارجية الايراني الى القول ايضا، بان الاتفاق النووي لم يثن ايران عن مواصلة برنامجها النووي السلمي وانما يشير وبكل وضوح الي حق ايران في تخصيب اليورانيوم ويقر بذلك؛ موضحا ان هذا التخصيب يحمل اهدافا سلمية وبرايي يشكل (انجازا) علميا ايرانيا على صعيد البلاد والذي تحقق بفضل جهود العلماء الايرانيين؛ حيث لا يمكن سلبه من ايران وانما الحل الافضل هو الاشراف عليه.

واردف ظريف قائلا، ان ايران اعلنت طوال الاتفاق وقبله بانها لا تملك برنامجا عسكريا، والوكالة الدولية اعلنت من جديد بان لا اساس من الصحة للاتهامات الخاصة بالشق العسكري المحتمل للبرنامج النووي الايراني وعليه فقد قررت اغلاق هذا الملف.

وفي جانب اخر من تصريحاته، اكد وزير الخارجية ان ايران كانت الضحية للسلاح الكيمياوي ولم تقم باستخدام هذا النوع من السلاح ابدا؛ ايران تتمتع بالطاقات لكنها قررت عدم المضي في مسار انتاج اسلحة الدمار الشامل وذلك انطلاقا من مبادئها العقائدية والامنية؛ "نحن نعتقد بان السلاح الكيماوي يجب ان يشكل تهديدا للامن بدل ان يكون عنصرا للدفاع عن امننا".

المصدر : ارنا

5