مفكر تونسي: هل أصبح نتنياهو يسيطر على الحرمين ؟!

الجمعة 28 يوليو 2017 - 15:53 بتوقيت غرينتش
مفكر تونسي ينعت دول الحصار بـ”الرابوع النجس” ويتساءل: هل أصبح نتنياهو يسيطر على الحرمين ؟!

شن المفكر التونسي الكبير الدكتور أبو يعرب المرزوقي هجوما عنيفا على دول حصار قطر، ناعتا إياها بدول "الرابوع النجس"، وذلك على إثر قرارات السعودية بتضييق إجراءات الحج على القطريين، متسائلا إن كان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد أصبح يسيطر على الحرمين "المكي والمدني" في السعودية.

العالم ـ قطر

وقال "المرزوقي" في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر "تويتر" بعد إدلائه بشهادته الشخصية عن كيفية إدارة المملكة للحج وتطويعه ليخدم مصالحها السياسية: "تلك قصتي مع الحج ومحو دلالة "ضيوف الرحمن". فينبغي جعل الحرمين فوق كل الخلافات وأن تستمد السعودية منهما منزلة روحية فوق نزوات السياسة".

 

وأضاف قائلا: "لم أكن لأدلي بهذه الشهادة لو لم يكن قصدي أنها هي التي جعلتني أصدق ما أسمع من شكاوى من بعض المعتمرين أو ممن ينوون الحج ويتخوفون على حريتهم".

 

وتابع قائلا: "فقد سمعت أن أخويين ليبيين ذهبا للعمرة فسجنا بطلب من أحد حفاتر العرب من عملاء المخابرات فضلا عن التصنيفات التي تصدر عن حكومة السعودية".

وتساءل المرزوقي قائلا: "هل ستمنع السعودية كل من صنفهم الرابوع النجس من العمرة والحج أي إن كل من يعتبرونه اخوانيا ويصنفونه إرهابيا ممنوع من اتمام أحد فروضه الـ5؟".

وواصل تساؤلاته مشيرا إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي قد أصبح يتحكم بالحرمين "المكي والمدني" إضافة لتحكمه بالحرم القدسي بالقول: "هل أصبح ناتن ياهو لا يسيطر على الحرم الثالث فحسب بل على الحرمين الآخرين بتوسط عملائه الذين انضموا إلى الخليج لتفجيره وجعل الأخوة أعداء؟".

واختتم "المرزوقي" تدويناته قائلا: "إذا لم يتدارك عقلاء السعودية هذا الانحدارفي سياسة الحرمين فإن تدويلهما سيصبح مطلبا سنيا أكثر من كونه حاليا مطلبا شيعيا.فليحذروا قبل الفوت".

وكانت وزارة الحج والعمرة السعودية قد اشترطت على الحجاج والمعتمرين القادمين من قطر الوصول إلى المملكة جوا فقط، وعبر شركات طيران غير الخطوط القطرية.

وأشارت إلى أنه يمكن للقطريين والمقيمين في قطر ممن لديهم تصاريح حج من وزارة الحج والعمرة في المملكة ومن الجهة المعنية بشؤون الحج في قطر ومسجلين في المسار الإلكتروني للحج، القدوم جوا عن طريق شركات الطيران باستثناء الخطوط القطرية، والتي يتم اختيارها من قبل الحكومة القطرية ويتم الموافقة عليها من قبل الهيئة العامة للطيران المدني في المملكة.

وكان رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر علي بن صميخ المري قد أكد وجود "مضايقات وعراقيل مستمرة" رغم أن السلطات السعودية تعهدت بتسهيل إجراءات الحج، ولفت إلى أن هناك صعوبات تواجه القطريين في إجراءات أداء مناسك الحج فيما يتعلق بتحويل الأموال وتحريض المواطنين السعوديين على القطريين.

وقالت صحيفة الشرق القطرية في وقت سابق إن حملات الحج والعمرة اعتذرت عن عدم تسيير حملات حج هذا العام لجملة من الأسباب، منها تفادي مضايقات قد يتعرض لها القطريون في الأراضي المقدسة، ولأن الحملات لا تضمن سلامة الحجاج، فضلا عن أن السفارة السعودية في الدوحة مغلقة تماما.

104-10