الإمارات تعتزم تكرار تجربة السجون السرية في شبوة

الثلاثاء 8 أغسطس 2017 - 07:52 بتوقيت غرينتش

دشنت ما تسمى "قوات النخبة الشبوانية" الموالية للإمارات التي نشرتها مؤخرا لإكمال سيطرتها على نفط وغاز اليمن، مهامها بتنفيذ حملات مداهمة للمنازل واعتقالات لمواطنين واقتيادهم إلى جهة مجهولة.

العالم - العالم الإسلامي

حيث رجحت مصادر محلية أن أبوظبي قد جهزت سجونا سرية ومعتقلات تعذيب لضحاياها في شبوة شرق اليمن على غرار التي أقامتها في مناطق سيطرتها السابقة وأبرزها عدن وحضرموت.

وأكدت مصادر محلية، أن النخبة الشبوانية، داهمت في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة، مساء السبت، منزل أحد المواطنين في حي مكتب الغاز.

وذكرت أن القوة التي تتكون من أربع مدرعات وعدد من الأطقم المسلحة حاصرت العمارة التي يسكن فيها المواطن ناصر محمد شرن العولقي الذي يعمل في مجال التجارة ويملك أكبر مول تجاري في عتق وتم اعتقاله، دون أي أسباب..

مشيرة إلى أنه جرى اقتياده إلى جهة مجهولة. ودخلت ما يسمى بقوات النخبة في شبوة والتي تشرف عليها دولة الإمارات محافظة شبوة الأسبوع الماضي، تحت مزاعم تأمين المحافظة، فيما هدفها الواضح السيطرة على نفط وغاز شبوة.

وفي ذات السياق، كشف المغرد الشهير المقرب من العائلة السعودية الحاكمة "مجتهد"، أن الإمارات تبسط سيطرتها على بلدتي عزان وحبان في منطقة شبوة وترسل 3 آلاف مرتزق إلى مديرية دهر وذلك لإكمال السيطرة على غاز ونفط شبوة.

وقال "مجتهد" في سلسلة تغريدات على صفحته بموقع "تويتر"، أن مرتزقة الإمارات يتحاشون مناطق نفوذ أنصارالله مثل عسيلان وبيحان ويستهدفون المناطق الخاضعة لنفوذ القبائل أو لجماعات سنية أخرى.

وأوضح، أن طريقة الإمارات في ترغيب السكان بسيطرتهم هي إرسال البلطجية ليبثوا الفوضى وقطع الطريق فيتوق السكان للأمن فيأتي مرتزقتهم تحت مزاعم توفير الأمن وضبط النظام.

المصدر:الرصد

120