قيادي في حماس يحمل دول المنطقة التي تطبّع مع الإحتلال المسؤولية الكبرى

الثلاثاء ٠٨ أغسطس ٢٠١٧ - ٠٨:٢٣ بتوقيت غرينتش

قطاع غزة (العالم) - ‏08‏/08‏/2017 – أكد عضو المكتب السياسي في حركة حماس خليل الحية أن تراجع الإهتمام عربيا وإسلاميا بالقضية الفلسطينية اهم اسبابه من يروج للمفاوضات مع الإحتلال والتطبيع معه على كافة الصعد، مشيرا الى أن الهبة في القدس المحتلة اعادت البوصلة نحو القضية الفلسطينية.

العالم - فلسطين

وقال الحية في حوار خاص مع قناة العالم: للأسف فإن القضية الفلسطينية برمتها تراجع الإهتمام بها على مستوى الدول العربية والإسلامية، وهذا ناتج عن عدة اسباب، الاول ما يمكن ان نسميه وهم المفاوضات أو السلام الذي جعل من العدو الصهيوني على سوئه وعلى انه غدة سرطانية في ارضنا وفي قلب امتنا، جعله كيانا يمكن قبوله.

وأضاف: وبالتالي من خاض وبدأ هذا المشروع يتحمل المسؤولية الكبرى في تسويق الاحتلال الصهيوني في المنطقة، واليوم للاسف الشديد هناك دول وازنة في المنطقة تسوق للإحتلال الصهيوني على انه كيان يمكن ان يكون مقبولا وممكن التعايش معه، وبدأت تسويق التطبيع معه سياسيا ودبلوماسيا واقتصاديا ومجتمعيا وبدأنا نسمع اصوات نشاز تسوق له.

وتابع الحية: بالمقابل هذه الاصوات وهذه العواصم التي تحاول التسويق تحاول ان تخلق بين الامة اعداء جدد من بين ابناء الأمة وليس ذلك فحسب، بل يسوقون للاحتلال الصهيوني القبول وعلى الصعيد المقابل حرف البوصلة عن المقاومة الفلسطينية التي احتضنتها الامة عشرات السنين، اليوم هناك اصوات نشاز تحاول عزل المقاومة واعتبارها ارهابا.

واستدرك قائلا: هذه الهبة التي خرجت وهذا الانتصار للمقدسيين والفلسطينيين، وهذا يحسب لهم ولكل المناصرين لهم، استطعنا ان نقول انه يعيد البوصلة مجددا للقدس والاقصى وان يعزل الاحتلال مجدد،ا فهو عدو الامة وعدو الشعوب وعدو امتنا جمعاء، فنقول احذروا هذا العدو.

لمتابعة المقابلة كاملة شاهدوا الفيديو المرفق..

108

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة