الجيش السوري يحقق تقدماً جديداً في عملياته ضد إرهابيي "داعش"بريف حمص الشرقي

الجيش السوري يحقق تقدماً جديداً في عملياته ضد إرهابيي
الخميس ٣١ أغسطس ٢٠١٧ - ٠١:٠٧ بتوقيت غرينتش

حققت وحدات من الجيش السوري تقدماً جديداً في عملياتها العسكرية المتواصلة على تجمعات تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف حمص الشرقي.

العالم - سوريا

وأفاد مصدر عسكري،  بأن وحدات من الجيش واصلت تقدمها بعد عمليات مكثفة نفذتها ضد تحصينات وأوكار لجماعة "داعش"الإرهابية في ريف حمص الشرقي “سيطرت خلالها على قرية الوهابية غرب منوخ بـ 5 كم”.

وأشار المصدر إلى أن العمليات أسفرت عن "تكبيد جماعة داعش الإرهابية خسائر بالأفراد والعتاد" وتدمير تحصينات وكميات من الأسلحة والذخيرة له.

وأحكمت وحدات من الجيش الاثنين الماضي سيطرتها على جبل الضاحك الشرقي الاستراتيجي الذي يمتد على مساحة بطول 8 كم وعرض 5 كم شرق مدينة السخنة بريف تدمر بـ 25 كم بعد القضاء على آخر تجمعات جماعات "داعش" الإرهابية فيه.

تدمير تجمعات وتحصينات لجماعات "داعش" الارهابية في دير الزور.. وفرار مجموعات إرهابية جديدة من الريف الشرقي.

إلى ذلك سقط العديد من إرهابيي جماعة "داعش" قتلى خلال عمليات لوحدات من الجيش السوري مدعومة بسلاح الجو على تجمعاتهم ومناطق انتشارهم في دير الزور.

وأفاد مراسل سانا في دير الزور بأن سلاح الجو وجه ضربات مكثفة على تحركات ومقرات وتحصينات لجماعة “داعش” في محيط المطار والمقابر والبانوراما وحويجة صكر وحيي الرشدية والحويقة وقرية عياش ما أسفر عن تدمير بعضها ومقتل وإصابة العديد من إرهابيي التنظيم وأن وحدات من الجيش قضت على إرهابيين من جماعة "داعش" الارهابية خلال اشتباكها معهم على المحورين الغربي والجنوبي والمقابر ومحيط المطار.

ودمرت وحدات من الجيش العربى السوري أمس 22 سيارة متنوعة ومستودعى ذخيرة و3 دبابات وعربة مدرعة لتنظيم “داعش” وأوقعت قتلى بين صفوف إرهابييه في أرياف الرقة ودير الزور وحماة.

إلى ذلك ذكرت مصادر أهلية أن مجموعة من الأهالي قضت على إرهابيين اثنين من“داعش”الارهابية  بعد تدمير سيارتهما في حي الشيخ ياسين داخل مدينة دير الزور فيما أصيب إرهابيان اثنان من جنسيات أجنبية من جماعة "داعش" الارهابية  خلال اشتباكات مع اهالي قرية الجلاء في البوكمال بالريف الشرقي.

ولفتت المصادر إلى حالة الفوضى التي يعيشها جماعة "داعش" الارهابية  وحدوث اشتباكات بين ارهابييه كان اخرها بين ما يسمى “أعضاء اللجنة المفوضة بإدارة جماعة "داعش" الارهابية في سورية” خلال اجتماع لهم في البوكمال وذلك على خلفية تحجيم المتزعمين الارهابيين العراقيين وعزلهم من عدة مناصب قيادية في التنظيم.

وبينت المصادر الأهلية ان مجموعات ارهابية جديدة من جماعة "داعش" الارهابية  فرت من مناطق انتشاره في ريف دير الزور الشرقي من بينهم الإرهابيون “علي عبد الحميد البحر” و”مهند عبد الرحمن العمر” و”عبد الفتاح إبراهيم الفندي” و”عماد عبد الرزاق العلي البحر” و”محمد عبد الرحمن البحر”.

وفر امس الأول أكثر من 30 إرهابيا من التنظيم من مدينة البوكمال وقام التنظيم إثر ذلك بنصب حواجز في المدينة وعلى أطرافها بغية القاء القبض عليهم وزجهم عنوة فى المعارك لتعويض النقص فى صفوفه بعد خسائره الفادحة جراء عمليات الجيش العربى السورى ضد تجمعاته، وتفكيك 6 عبوات ناسفة زرعها إرهابيون بجانب طريق عريقة- داما بريف السويداء الشمالي الغربي

إلى ذلك فككت وحدات الهندسة في الجيش السوري عدداً من العبوات الناسفة زرعها إرهابيون على طريق عريقة-داما بريف السويداء الشمالي الغربي وذلك  في خرق جديد لاتفاق مناطق تخفيض التوتر.

وذكر مراسل سانا في السويداء أن وحدات الهندسة في الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية فككت 6 عبوات ناسفة زرعها إرهابيون بجانب طريق عريقة-داما بمنطقة اللجاة في الريف الشمالي الغربي كانت معدة لتنفجر بالسيارات العابرة والأشخاص المارين.

وأشار المراسل إلى أن العبوات الناسفة تزن الواحدة منها نحو 15 كغ وهي دائرية ورادارية موصولة بأسلاك وخيوط وتر.

ويشهد الريف الشمالي الغربي المحاذي للجاة التي تمتد غربا باتجاه ريف درعا الشمالي الشرقي حيث تنتشر التنظيمات الإرهابية محاولات متكررة للاعتداء على المواطنين من قبل إرهابيين إما بزرع العبوات الناسفة على جانب الطرقات أو إطلاق النار على السيارات والمارة أو إطلاق قذائف الهاون أو عمليات الخطف.

المصدر : وكالة سانا السورية

1 / F

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة