قطر تؤكد أن سياسات اسرائيل تعقد إمكانية التوصل لحل القضية الفلسطينية

قطر تؤكد أن سياسات اسرائيل تعقد إمكانية التوصل لحل القضية الفلسطينية
الثلاثاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٣:٣٣ بتوقيت غرينتش

أكدت دولة قطر أن استمرار سياسات الاحتلال الإسرائيلي التي تسببت في ارتفاع معدلات البطالة بين الشباب الفلسطيني و فقدان الأمن ومقومات الحياة الكريمة، ولا سيما في قطاع غزة، هو أمر يعقد إمكانية التوصل لحل القضية الفلسطينية، كما ينذر بانفجار الوضع إلى درجة لا تحمد عقباها.

العالم قطر

جاء ذلك في كلمة دولة قطر التي ألقاها اليوم، السفيرعلي خلفان المنصوري المندوب الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف خلال اجتماع الدورة الرابعة والستين لمجلس التجارة والتنمية في /الأونكتاد/ المنعقدة في الفترة من 11 إلى 22 من سبتمبر الجاري، "تحت البند 12 (ب) أنشطة المساعدة التقنية: تقرير عن المساعدة المقدمة من الأونكتاد إلى الشعب الفلسطيني".

وشدد المندوب الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف خلال الاجتماع الذي جرى بحضورالسيدة عبيرعودة وزيرة الاقتصاد الوطني الفلسطينية، على أن ذلك يبين أن دعم التنمية في الأراضي الفلسطينية هو عمل من مصلحة الجميع.

وأعرب خلفان عن تقدير دولة قطر للجهود المستمرة التي يبذلها /الأونكتاد/ في سبيل دعم الشعب الفلسطيني، وتخفيف وطأة أطول احتلال عرفه التاريخ الحديث والذي أدى، إضافة لتدهور الأوضاع الإنسانية، إلى كبح الاقتصاد والتنمية الفلسطينية، وتعطيل معظم محركاتها ولا سيما التجارة.

وعبر المندوب الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف عن شكر دولة قطر لأمانة /الأونكتاد/ على إعدادها التقرير السنوي عن المساعدة المقدمة من الأونكتاد إلى الشعب الفلسطيني، والذي يشير بوضوح إلى النتائج الكارثية لسياسات الاحتلال الإسرائيلي على الاقتصاد الفلسطيني بجميع قطاعاته الزراعية والصناعية والتجارية، ويدعو الدول الأعضاء إلى دعم جهود الأمانة في تقديم الخدمات الاستشارية والبحوث ومشاريع التعاون التقني وبناء القدرات وتدريب المهنيين الفلسطينيين من القطاعين العام والخاص.

وأضاف خلفان أن دولة قطر لم تتوان عن دعم جهود /الأونكتاد/ لتحقيق التنمية الاقتصادية للشعب الفلسطيني، حيث استجابت في عام 2015 لدعوة أمانة الأونكتاد لتمويل وظيفة من وظائف وحدة دعم الشعب الفلسطيني للعامين 2016-2017 وقامت بتمويل هذه الوظيفة.

وأشار في هذا السياق إلى المنحة التي تبرعت بها قطر في مؤتمر القاهرة لإعمار غزة في أكتوبر 2014 والبالغة مليار دولار، وكذلك منحة الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني لإعادة إعمار غزة، والبالغة قيمتها 407 ملايين دولار أمريكي حيث تنفذ قطر مشاريع في غزة بناء على تعهداتها بمؤتمر القاهرة الذي عقد بعد الحرب الأخيرة التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة صيف 2014.

كما لفت إلى قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن تكليف /الأونكتاد/ بإعداد تقرير عن التكاليف الاقتصادية التي يتكبدها الشعب الفلسطيني بسبب الاحتلال الإسرائيلي، ولا سيما قرارها الأخير رقم 71/20 الذي ورد فيه تحت الفقرة 9 "أنها تدعو إلى بذل جميع الجهود من أجل توفير الموارد اللازمة للتعجيل بإتمام التقرير، بما في ذلك تيسير وتنسيق الإسهامات ذات الصلة المقدمة من الأجهزة والهيئات والوكالات المعنية التابعة لمنظومة الأمم المتحدة".

وفي ختام كلمته، أكد المندوب الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف، أنه رغم الحصار الجائر الذي تتعرض له دولة قطر حاليا، فإنها مستمرة في دعمها للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وتدعو جميع الدول الأعضاء إلى مواصلة دعمهم لتفعيل جهود الأونكتاد في هذا المجال.

المصدر:بوابة الشرق
217

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة