تجمع أمام مبنى الأمم المتحدة بطهران يطالب بوقف سفك الدم في ميانمار+فيديو

الثلاثاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٤:٣٨ بتوقيت غرينتش

طهران (العالم) 2017.09.19 ـ تضامنا مع أقلية الروهينغا المسلمة أقام اتحاد الطلاب الإسلامي في طهران وقفة احتجاجية أمام مبنى الأمم المتحدة، وطالب المحتجون بوقف سفك الدماء في ميانمار ومحاسبة المسؤولين عن الجريمة التي شغلت الرأي العام منذ أسابيع.

العالم ـ إيران

كامتداد لحالة الغليان في الشارع الإسلامي ضد ما تقوم به حكومة ميانمار من تصفية بحق أقلية الروهينغا المسلمة لديها، تظاهر طلاب إيرانيون أمام مبنى الأمم المتحدة شمال العاصمة طهران معبرين عن دعمهم ولو بالكلمة لإخوتهم في الدين.

وفي حديث لمراسلنا قال أحد المتظاهرين "نريد أن نفعل شيئا لمسلمي ميانمار، أن نقول لهم بأننا معهم وأننا صوت داعم لهم، لذا نريد من المسؤولين القيام بما يتوجب عليهم فعله تجاه تلك الأقلية."

وقال آخر "أتينا لنعبر عن حرقة قلوبنا لما يحصل في ميانمار، آلاف من البشر يقتلون بلا ذنب ولم تقم أي دولة بخطوة فعلية لمحاسبة المجرمين."

ولم يخلو المشهد من صور متكررة عن واقع الأمة اليوم، هتافات علقت في الذاكرة الطويلة للمسلمين، وسؤال دفين يقول: لما التقاعس عن نصرة المظلوم، وهل من نتيجة لطواف سياسيي العالم الإسلامي بملفات الإدانة في الأروقة الدولية.

وأوضح سيد صميمي مسؤول الاتحاد الإسلامي لطلاب طهران أن "القيام بهذه الفعاليت يحرك الرأي العام لما يحصل على إخوتنا في ميانمار، نقول اليوم بأن هذا الوضع مخالف لكافة نصوص حقوق الإنسان ويفضح حقيقة ادعاءات المجتمع الدولي بنصرة البشر أينما كانوا."

إنها ليست مجرد شعارات ترفع هنا وهناك، بل هي ثقافة دعمتها إيران سياسياً وميدانياً سنين طويلة، ثقافة يحاول الكثيرون من هواة السياسة العبث بها عبر سفك الدم بغير حساب ومقابل أي ثمن.

للمزيد من التفاصيل إليكم الفيديو المرفق..

104-10

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة